على بعض الدول وقف تصدير الاسلحة للسعودية والامارات

طالب سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة غلام حسين دهقاني الدول المصدرة للسلاح بإيقاف بيع وتصدير الاسلحة وتقديم الخدمات العسكرية للسعودية والامارات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة غلام حسين دهقاني انتقد خلال كلمته في "جلسة نزع السلاح والأمن الدولي" في الأمم المتحدة الدول المصدرة للاسلحة، منوهاً إلى إن الاستمرار في تقديم الاسلحة الى السعودية والكيان الصهيوني وبعض دول المنطفة سيؤدي إلى عواقب وخيمة، مشدداً على خطر البرنامج النووي للكيان الصهيوني وضرورة نزع الأسلحة النووية. 

وأشار دهقاني إلى إن ارتفاع معدل بيع الاسلحة لبعض دول الشرق الأوسط سيرفع من مستوى التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة، مؤكداً على إن بيع الاسلحة للسعودية والكيان الصهيوني اللتان تعديان على الدول الأخرى اختراق للقوانين الدولية والانسانية. 

وأوضح سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة إلى إن العدوان السعودية على اليمن الذي بدأ منذ عام أوقع آلاف الضحايا المدنيين والعسكريين ودمر البنى التحتية في اليمن بقنابل بريطانية وامريكية منوهاً إلى جريمة الحرب التي ارتكبها الطيران السعودي في هجمته الوحشية الأخيرة على مجلس عزاء في صنعاء والذي أدى إلى المئات من القتلى والجرحى، مندداً بهذه االمجزرة الجماعية ومطالباً الدول المصدرة للأسلحة بالتزام تعهداتها تجاه القوانين الدولية وإيقاف بيع الاسلحة للسعودية والامارات. 

واعتبر دهقاني البرنامج النووي الاسرائيلي أخطر برنامج اسلحة في حوزة أخطر نظام في الشرق الأوسط، مذكراً بالجرائم الوحشية التي ارتكبها العدو الصهيوني. 

وطالب سفير ومساعد مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة الدول المالكة للأسلحة النووية المتطورة ولاسيما فرنسا وبريطانيا وامريكا بالالتزام بمسؤولياتهم تجاه المادة السادسة من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية (NPT). 

ونوه دهقاني إلى إن التطورات على صعيد الحد من الاسلحة النووية ضئيلة جداً، مشيراً إلى هذا النهج التي تتبعه الدول المالكة للاسلحة النووية والمشاركة في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT) لن يساهم في ايجاد عالم خال من الأسلحة النووية، منوهاً إلى إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتقد إن الحل الأفضل لنزع الاسلحة النووية هو الحوار والمفاوضات الدولية التي تمنع حفظ السلاح النووي وانتاجه وتجربته ونقله أو استخدامه. /انتهى/. 

رمز الخبر 1866095

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =