جهانغيري: من الضروري ازالة العقبات المصرفية لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران وماليزيا

اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري انه في وجود العقبات امام العلاقات المصرفية بين ايران وماليزيا، لا معنى للنشاطات الاقتصادية مؤكدا ضرورة الاسراع في التعاون المصرفي وتسهيل نقل الاموال بين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان اسحاق جهانغيري أشار خلال استقبال مصطفى محمد وزير الصناعة الماليزي الى ان ماليزيا تتمتع باهمية كبيرة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية وكانت العلاقات مميزة دوما بين البلدين.

ولفت جهانغيري الى زيارة روحاني الاخيرة الى كوالالمبور، قائلا ان ايران وماليزيا بلدان هامان ومؤثران في العالم الاسلامي وكان لديهما تعاون بناء في المحافل الدولية وكانت ماليزيا تشجع دوما الاسلام المعتدل.

واشار جهانغيري الى المجالات الكثيرة لتنمية التعاون بين البلدين، مؤكدا ضرورة الاسراع بعملية تنمية التعاون بين طهران وكوالالمبور.

ولفت الى مجالات التعاون الممكنة بين البلدين قائلا أنه يوجد تعاون في كثير من المجالات بين الجمهورية الاسلامية وماليزيا أهمها النفط والغاز والطاقة والبتروكيمياويات والصناعة وتقنية المعلومات وبامكانهما خلق مجالات جديدة ايضا لزيادة التعاون .

بدوره أكد وزير الصناعة أن متابعة القرارات التي اتخذت خلال سفر الرئيس روحاني الى ماليزيا، هي احد اهداف هذه الزيارة الى طهران لافتا الى ان التعاون في قطاع النفط والغاز والبنى التحتية من اولويات الحكومة الماليزية لتنمية التعاون مع ايران./انتهى/

رمز الخبر 1866321

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 10 =