شمخاني : لسنا قلقين من خرق الإتفاق النووي

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني أن الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست لديها أي دواعي للقلق من خرق الاتفاق النووي، مشيرا الى وجود إمكانيات وخيارات للرد على أي قرار سلبي من قبل الأطراف الأخرى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن علي شمخاني أشار الى القرارات التي قد تتخذها ايران في اجتماع اوبك المرتقب وأكد انه لا يتم بحث ذلك في اجتماع المجلس الاعلى للامن القومي، لان هذه المسألة من مهام وزارة النفط.

وفي ما يخص السياسات النفطية التي قد ينتهجها ترامب الرئيس الأمريكي الجديد وتأثيرها على الاستثمار النفطي الايراني نوه شمخاني الى ان سياسات ترامب النفطية يمكن ان يكون لها تأثير اكبر من قضية الاتفاق النووي، حيث ان سياسته الانفتاح في عرض النفط وازالة القيود المتعلقة بإنتاج وتصدير النفط من الاراضي الامريكية.

وتابع أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني "هذا يمكنه ان يكون مؤثرا في سوق النفط والاخلال بوتيرة سوق النفط الحالية كما انه لايمكن ان يستمر على المدى البعيد".

وفيما يتعلق تأثير انتخاب ترامب على استقطاب الاستثمار في قطاع النفط الايراني، قال شمخاني، يجب الانتباه الى ان ايران تعتبر جزيرة ثابتة ومنطقة خصبة للتنمية والاستثمارات لاسيما في قطاع النفط، لانها تتمتع بسوق كبيرة وموقع جيوسياسي مناسب وأمن مستديم بالمقارنة مع جيرانها، وبرأيي إن هذه النقاط الايجابية يمكنها التغلب على اي نية سيئة.

وحول احتمال خرق الاتفاق النووي ورد ايران المتوقع، اوضح علي شمخاني ان ايران لديها طرق متعددة لهذه القضية، قائلا، ان ايران لم تخرق الاتفاق النووي حتى الان، وان التقارير التقنية التي اعدتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن التزام ايران، تشير الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية التزمت بتنفيذ تعهداتها وان هذا الاداء ايجابي ويحتاج رد ايجابي.

واضاف، تم مشاهدة نكث للوعود في بعض نواحي الاتفاق النووي من قبل الطرف الغربي والامريكان حتى هذه اللحظة حيث ان استمرارها سينشط البرامج التي اعدتها ايران مسبقا./انتهى/

رمز الخبر 1867315

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 15 =