30 قتيلا جراء هجوم انتحاري على معسكر في عدن

قتل نحو 30 عسكريا وأصيب آخرون، وفقا لمصادر طبية، الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول، بهجوم انتحاري على معسكر الصولبان في منطقة العريش شرق عدن، أثناء استعداد عناصر الأمن لتسلم رواتبهم.

وقال مصدر طبي في مدينة عدن: "تم توزيع الضحايا على عدد من مستشفيات المدينة، فيما لا تزال سيارات الإسعاف تتحرك بقوة من مقر المعسكر في منطقة العريش".

على الصعيد ذاته قال مصدر عسكري لوسائل إعلام محلية: "إن التفجير ناتج عن حزام ناسف كان يرتديه انتحاري متنكر بزي رجال الأمن، استطاع الدخول إلى وسط تجمع الأفراد أثناء استلام رواتبهم في المعسكر".

ويستغل عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي التي تتبنى تلك العمليات، تجمعات القوات أمام معسكراتها وتهاجمها بصور مختلفة، في ظل إهمال أمني من قبل قيادات القوات الموالية للرئيس المستقيل هادي منصور والمكلفة بحماية الأفراد والتفتيش على البوابات الرئيسية.

يذكر أن هذا الحادث هو الثالث من نوعه منذ بداية العام الحالي والذي يستهدف معسكر الصولبان بالذات في منطقة العريش شرق عدن، حيث شن مسلحون يتبعون لتنظيم "داعش" في السادس من يوليو/تموز الماضي هجوما كبيرا على هذا المعسكر، فيما تم استهدافه للمرة الثانية في العاشر من الشهر الجاري بتفجير انتحاري أودى بحياة 50 من قوات الجيش وأصيب 30 آخرون./انتهى/

رمز الخبر 1867871

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 17 =