لاريجاني معزيا برفسنجاني: رجل الظروف العصيبة

تقدم رئيس مجلس الشورى الاسلامي بالتعزية برحيل آية الله رفسنجاني معتبرا أن إسم الفقيد كان مرتبطا دوما بالثورة الإسلامية والأوقات الصّعبة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني عزّى خلال افتتاح جلسة في مجلس الشورى اليوم بذكرى استشهاد السيدة المعصومة وبفقدان الراحل الكبير رئيس مجمع تشخيص النظام علي أكبر رفسنجاني، مضيفًا أنّه لقد رحل عن الدنيا رجل عظيم وعالم جليل لم يتوقف قط عن بذل الجهود للكشف عن وجه النفاق والانحراف.

واشار علي لاريجاني الى الجهاد الطويل الذي خاضه آية الله هاشمي رفسنجاني في عهد الشاه البائد ضد الاستعمار والاستبداد وقد تحمل الصعاب وقضى في السجون اعواما كانت مترافقة مع التنكيل والتعذيب الذي لم يفت في عضده وواصل الكفاح حتى اعطت نهضة الامام الخميني الراحل (رض) ثمارها بانتصار الثورة الاسلامية.

واضاف رئيس مجلس الشورى ان الفقيد الراحل بصفته اقرب مستشار ونصير للامام الراحل كان قد اختير للعضوية في مجلس الثورة ومنذ الاشهر الاولى لانتصار الثورة استهدف من قبل المناوئين الا ان ذلك لم يمنعه من بذل الجهد في طريق الثورة والكشف عن وجه النفاق والانحراف.

واشار الى المسؤوليات الحساسة التي تولاها رفسنجاني بعد انتصار الثورة والتصدي للاضطرابات التي حدثت ومن ثم الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق (1980-1988) واضاف، ان قيادة ساحات الحرب تحت الضغط العسكري والحظر المفروض كان من الاعمال المرهقة جدا التي صنعت بطلا كرفسنجاني.

وأضاف لاريجاني مشيرا الى الخدمات التي قدمها والمسؤوليات التي تولاها كرئيس للجمهورية ورئيس لمجلس الخبراء ورئيس لمجمع تشخيص مصلحة النظام، ومواكبته ودعمه ومؤازرته لقائد الثورة كما كان في عهد الامام الراحل (رض).

وقدم لاريجاني المواساة لسماحة قائد الثورة والحوزة العلمية والشعب الايراني والاسرة الكريمة للفقيد الراحل بهذا المصاب الاليم، سائلا البارئ تعالى ان يبوأه الدرجات العلى وان يلهم ذويه واصدقائه ومحبيه جميل الصبر والسلوان./انتهی/

رمز الخبر 1868606

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =