محرك صاروخ باليستي جديد في بيونغيانغ يثير المخاوف الأمريكية

كشف مسؤولون أميركيون عن اجراء تجربة جديدة لمحرك صاروخي في كوريا الشمالية حيث يعتقد المسؤولون الأميركيون أنها قد تكون ضمن برنامجها لتطوير صاروخ باليتسي عابر للقارات.

تأتي أحدث تجربة عقب واحدة أجريت في وقت سابق هذا الشهر وتمثل علامة أخرى على تطور برنامج بيونغيانغ للأسلحة. وجاءت أيضا وسط تزايد القلق الأميركي من تجارب صاروخية ونووية جديدة ربما في المستقبل القريب.

وقال عدد من المسؤولين الأميركيين بشرط عدم الكشف عن أسمائهم إن التجربة الأخيرة أجريت ليل الجمعة وإن المحرك قد يستخدم في إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

كان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قال في وقت سابق هذا الشهر إن بلاده اختبرت محركا تم تطويره حديثا في موقعها تونغتشانغ-ري لإطلاق الصواريخ واصفا التجربة بأنها "ميلاد جديد" لصناعة الصواريخ في كوريا الشمالية.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية في ذلك الحين إن المحرك سيساعد البلاد على تحقيق قدرات عالمية على إطلاق أقمار صناعية مشيرة إلى أن الاختبار أجرى على نوع جديد من محركات الصواريخ البعيدة المدى.

وقال كيم إن بلاده قريبة أيضا من تجربة إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

مصدر: اسكاي نيوز

رمز الخبر 1871221

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =