القوة البحرية الايرانية لا تضاهيها قوة أخرى في المنطقة

أكد القائد السابق لوحدة مشاة البحرية في بوشهر، أنه لاتوجد دولة في المنطقة تستطيع مواجهة قوات البحرية الإيرانية وإيران تسعى لإستتباب الأمن والإستقرار في المياه الدولية من خلال تواجد قواتها البحرية فيها.

في حديث أجرته وكالة مهر للأنباء مع أحدى قادة قوات البحرية الإيرانية في الحرب المفروضة من قبل نظام البعث البائد من سنة 1980 الى 1988 على ايران، القبطان "هوشنك صمدي" ، تحدث فيه عن قدرات العسكرية للقوات البحرية الإيرانية ومدى تطوراتها منذ تلك الحرب لحد الآن وما تحققه من خلال تواجدها في المياه الدولية وكيفية تعامل إيران سيما البحرية الإيرانة مع بعض التهديدات التي تأتي من الغرب وامريكا.

اليكم أهم ما جاء في هذا اللقاء:

البحرية الإيرانية تعد جيشا كاملا يعتمد على القدرات الذاتية

تعد البحرية الإيرانية جيشا كاملا لأنها تشمل قوات ارضية ورنجرز، وقوات خاصة، ووحدات سطحية وتحت سطحية، وقوات جوية وطائرات دون طيار.

وجميع العتاد والمعدات اللازمة للقوى البحرية تنتج على يد الإيرانيين بنفسهم وهناك عدة معامل في مدن بندر عباس و بوشهر ونوشهر جنوبي إيران لصناعة السفن والمعدات البحرية. اليوم توجد في حوزة البحرية الإيرانية 7 سفن وغواصة وغيرها من المعدات التي هي من صناعة إيران وايضا هناك عدة جامعات ومعاهد لتعليم وتدريب القوى البحرية الإيرانية ولذلك لسنا بحاجة الى الاجانب لا في مجال الصناعة ولا في مجال تدريب قواتنا.

ليست هناك قوة في المنطقة قادرة على مواجهة البحرية الإيرانية

اليوم نشهد انتشارا للبحرية الإيرانية على مدى ثلاثة الاف كم، يمتد الى خارج الخليج الفارسي وصولا الى بحر عمان والمياه الحرة الدولية مع إمتلاكها لأحدث الأجهزة والمعدات من الصنع والإنتاج المحلي. القوى البحرية الايرانية لاتقارن اليوم مع فترة الحرب المفروضة من قبل نظام البعث العراقي  بل إنها أكثر حداثة وتطورا وعتادا.

لذلك يمكننا القول أنه ليست هناك قوة في المنطقة قادرة على مواجهة البحرية الإيرانية وبعض الأنظمة الخليجية التي تنضوي تحت لواء الولايات المتحدة لا تجرؤ التفكير حتى في مواجهة إيران في المنطقة وإيران مستعدة على ردع وردّ اي إعتداء في حال حدوثه وبكل قساوة رغم أنها تبحث عن الأمن والسلام دائما.

تواجد البحرية الإيرانية في المياه الدولية يساعد على إستتباب الأمن والإستقرار في الممرات المائية لكافة الدول

هناك ثقة وإحترام كبير بين القائد العام للقوات المسلحة آية الله السيد على الخامنئي والقوى البحرية وهذه القوى مستعدة دائما لتنفيذ أوامر السيد القائد في أي لحظة وتواجدها في المياه الدولية يساعد على إستتباب الأمن والإستقرار في الممرات المائية لكافة الدول. اليوم البحرية الإيرانية هي من توفر الأمن والسلامة اللازم لمرور السفن التجارية وناقلات النفط في مياه جنوب أفريقيا.

المناورات المشتركة تصب تجاه تعزيز العلاقات

المناورات المشتركة بين البحرية الإيرانية والبحرية التابعة لسلطنة عمان، تصب تجاه التأليف وتعزيز العلاقات بين الجانبين كما  هو الحال في المناورات التي جرت بين إيران وباكستان على مياه بحر قزوين. هذه المناورات المشتركة تدل على ان ايران دولة مسالمة تبحث عن تعزيز وتوسيع علاقاتها مع كافة الدول وانها تؤمن بأن الأمن والإستقرار في الخليج الفارسي لا يمكن تحقيقه الى من خلال التعاون بين دول الخليج الفارسي والمنطقة ليست بحاجة الى تدخلات القوى الأجنبية في ذلك.

 الدول الغربية تسعى لبث الفرقة بين دول المنطقة من خلال بيع الأسلحة والمعدات العسكرية لبعضها

ليس هناك مبررا لتواجد القوى الأجنبية داخل مياه الخليج الفارسي والدول الغربية تسعى لبث الفرقة والعداوة بين دول المنطقة من خلال بيع الأسلحة والمعدات العسكرية لبعضها، بينما ايران لا تعتمد على أي جهة أجنبية لتوفير الأمن والاستقرار لنفسها واستطاعت أن تسجل حضورا ناشطا في المياه الدولية./انتهى/

رمز الخبر 1873067

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 6 =