ايران تقدم شكوى إلى الامم المتحدة احتجاجاً على تصريحات تيلرسون

وجه مندوب إيران في الأمم المتحدة "غلامعلي خوشرو" رسالةً إلى الامين العام المنظمة الامم المتحدة "انطونيو غوتيريش" يحتج من خلالها على تصريحات وزير الخارجية الاميركي المبنية على محاولة تغيير نظام الحكم في ايران، معتبراً إياها برهاناً واضحاً على تدخلات واشنطن.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو أشار في رسالة رسمية إلى  الامين العام المنظمة الامم المتحدة "انطونيو غوتيريش" إلى تصريخات وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في 14 حزيران.

وجاء في رسالة خوشرو إن تصريحات  وزير الخارجية الاميركي امام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي يوم 14 يونيو تتضمنت سياسة قوله بأن سياسة المتحدة الاميركية تجاه ايران تقوم على محاولات دعم عناصر في الداخل الايرني ليقوموا بنقل  السلطة فيها سلمياً وأن مثل هذه العناصر موجود بالطبع.

ووصف خوشرو تصريحات وزير خارجية ترامب بانها تقوم على خطة التدخل الوقح الذي يتعارض مع جميع معايير ومبادئ القانون الدولي ويخالف إيضاً ميثاق الامم المتحدة، مؤكداً أنه أسلوب مرفوض في العلاقات الدولية.

ونوه مندوب ايران في الامم المتحدة إلىأن  هذه التصريحات تشكل انتهاكاً صريحاً لاتفاقية الجزائر 1981 وغيرها من الاتفاقيات الملزمة للولايات المتحدة والتي تقول بسياسة عدم التدخل المباشر وغير المباشر السياسي أو العسكري في الشأن الداخلي الايراني.

وجاء في الرسالة أن المسألة اللافتة هي ان تصريحات تيلرسون جاءت بالتزامن  مع اتاحت وثائق كانت مصنفة بـ"السرية"، للعموم كشفت عن مؤامرات المؤسسات الاميركية للانقلاب على محمد مصدق رئيس الوزراء المنتخب من قبل الشعب الدكتور في 19 اب عام 1953، مؤكداً أن الانقلاب العسكري الذي حدث في ايران جاء بتحريض من جهاز الاستخبارات الاميركي لإغلاق الطريق فجاة امام ايران إلى الاستقلال والديمقراطية والتنمية وفرض عصر جديد من الاستبداد لمدة 25 عاما في البلاد أثرت على المجتمع الايراني.

ونوه خوشرو إلى أن هذه التصريحات تأتي بعد أن شهدت ايران انتخابات ديمقراطية شارك فيها أكثر من 71% من الشعب منذ أسابيع، مشدداً على أن الشعب الايراني اثبت مراراً وتكراراً أنه الوحيد القادرة على تعيين مصيره بنفسه، مؤكداً أن محاولات اميركا للتدخل في الشأن الداخلي الايراني فاشلة بالمطلق.

و اختتم مندوب ايران في الامم المتحدة رسالته منوهاً إلى ان ايران تتوقع من جميع الحكومات إدانة مثل هذه السياسات الغير لائقة، ومطالبة الحكومة الاميركية بالمسؤولية والتزام بمبادئ ومواثيق الامم المتحدة والاتفاقيات الدولية. /انتهى/.

- See more at: http://www.alalam.ir/news/1985660#sthash.qGCgEvK3.dpuf

رمز الخبر 1873772

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =