انتقد وزير الدفاع الاميركي الاسبق روبرت ماكنمارا اليوم الثلاثاء بشدة سياسات الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي على صعيد الاسلحة النووية.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية ان ماكنمارا وصف في مؤتمر صحافي عقده في مقر الامم المتحدة بنيويورك، سياسات الولايات المتحدة والحلف الاطلسي بأنها "لااخلاقية وغير قانونية وعديمة الجدوى عسكريا ومدمرة لنظام الحد من الانتشار النووي الذي خدمنا طوال 40 عاما".
واكد ماكنمارا (89 عاما) الذي كان من المتشددين خلال حرب فيتنام، قبل ان يعبر عن اسفه في وقت لاحق، ان السياسة الاميركية على صعيد السلاح النووي لم تتغير منذ فترة وجوده في الحكومة، مشيرا الى ان واشنطن نشرت حوالى ستة آلاف رأس نووي استراتيجي.
وكان ماكنمارا يتحدث قبل ايام من انتهاء المؤتمر الذي استمر شهرا في الامم المتحدة لتنشيط معاهدة الحد من الانتشار النووي، لكن فرص نجاح هذه المبادرة تبدو غير مؤكدة.
وقد واجه المؤتمر حتى الآن ما لا يحصى من المشاكل، اذ تشدد الولايات المتحدة على ان ينكب على مناقشة العصر الجديد للارهاب والدول التي يشتبه في انها تسعى الى امتلاك السلاح النووي.
ودعا مكنمارا الولايات المتحدة الى اجراء محادثات ثنائية مع ايران وكوريا الشمالية، لكنه اعتبر ان على واشنطن ان تبدد في الوقت نفسه المخاوف لدى هذين البلدين من انها لا تسعى الى التسبب ب"تغيير نظاميهما".
واكد ماكنمارا ايضا ان كافة الدول تتحمل مسؤولية السعي الى وقف تطوير الاسلحة النووية.
واعرب عن الامل في ان يراقب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انتشار الاسلحة ويرفع تقريرا الى مجلس الامن.
وانتقد ماكنمارا ايضا الولايات المتحدة وروسيا لانهما لم تخفضا مستوى استنفار ترسانتهما النووية.
ودعا الدول النووية الرسمية الخمس (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) الى التوقف عن تطوير اسلحة جديدة والى الاعلان انها لن تستخدم اسلحتها النووية ضد بلدان لا تملكها./انتهى/

رمز الخبر 187879

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =