ولايتي: إيران لن تدخر أي جهود لتوطيد الوحدة الوطنية للعراق

أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية "علي أكبر ولايتي" ، اليوم الأحد ، على ضرورة تحسين العلاقات الثنائية مع اقليم كردستان العراق لافتا في الوقت ذاته الى ان بلاده لن تدخر أي جهد لتوطيد الوحدة الوطنية للعراق.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مستشار قائد الثورة الاسلامية التقى بعد ظهر اليوم رئيس الجمهورية العراقية "فؤاد معصوم " في قصر الرئاسة وأكد الجانبان خلال هذا الاجتماع على تطوير العلاقات الثنائية وبحثا التطورات الاقليمية والدولية الاخيرة. 

وابتهل ولايتي الى الله سائلا البارئ العفو والغفران للفقيد جلال طالباني وان يمن الله عليه بواسع رحمته ومغفرته لافتا الى انه لعب دورا هاما في نضاله من اجل استقلال الشعب العراقي.

واشار الى إن الشعب الكردي العراقي لعب دائما دورا أساسيا في الحفاظ على الوحدة الوطنية للبلاد، وقال إن العلاقة بين إيران والعراق استراتيجية، وهذه الروابط الاستراتيجية متجذرة في الأكراد العراقيين.

وقال ولايتي ان رئيس الجمهورية العراقي دعا خلال المحادثات اليوم الجمهورية الاسلامية ان تقوم بدور بناء في رأب الصدع بين الحكومة المركزية (في بغداد) واقليم كردستان العراق.

وشدد ولايتي على مواقف الجمهورية الاسلامية المنادية بدعم سلامة الاراضي العراقية؛ مصرحا ان الرئيس العراقي فؤاد معصوم قدم دورا في غاية الاهمية دفاعا عن وحدة العراق وذلك في الوقت الذي سعى فيه الاعداء الي فصل اقليم كردستان عن هذا البلد.

واعرب ولايتي عن امله بان يتمكن الاخوة الكرد عبر التضامن مع اشقاهم العرب في العراق من افشال مخططات الاعداء وتعزيز الوحدة في هذا البلد.

وخلص الى ان الرئيس فؤاد معصوم يواصل الدور الذي تبنّاه الراحل جلال طالباني في سياق العلاقات الستراتيجية بين البلدين ايران والعراق والنهوض بمستوي هذه العلاقات.

ومن جانبه اكد رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تضطلع بدور مطمئن في العراق وتعمل على ارساء الاستقرار والامن في هذا البلد.

وقال معصوم : نحن لن ننسى ابدا المساعدات العسكرية القيمة والانسانية التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية الى العراق خلال حربه ضد جماعة داعش الارهابية.

وتابع القول، ان العراق تجمعه بإيران علاقات عريقة وهي في طور التقدم يوما بعد يوم.

وحول تقييمه لزيارة مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الى بغداد، قال الرئيس العراقي : نحن ننظر بإيجابية الى زيارة السيد ولايتي.

وحول القضايا المطروحة في هذا اللقاء، لفت معصوم الى ان الجانبين العراقي والايراني استعرضا مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك؛ مضيفا : لاتوجد بيننا اي خلافات وانما هناك وجهات نظر مختلفة تصب في مصلحة البلدين ويتم التفاوض بشأنها./انتهى/ 

رمز الخبر 1881321

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 10 =