لأدميرال خانزادي: الأمن البحري مسألة جماعية وعالمية

اكد قائد القوة البحرية الاستراتيجية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية الادميرال حسين خانزادي، إن الأمن البحري هو مسالة جماعية وعالمية تتضمن امتلاك الثروات وتمتع الدول من مصالح البحر.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال "حسين خانزادي"، اوضح  في كلمة القاها اليوم الاثنين، في اجتماع قادة القوة البحرية لدول المحيط الهندي، ان الأمن البحري يتحقق في ظل اهتمام الدول الساحلية بالبحار المحيطة بها، والوعي البيئي للبحر، و تنظيم تحالفات موحدة من أجل تحقيق أمن شامل وعالمي للمجتمع ومنع فرض ترتيبات أمنية سلبية من قبل الآخرين.

واوضح خانزادي، ان لعل أهم سبب للتأكيد على أن أمن المناطق البحرية في العالم ينبغي أن يحظى بألولوية كبيرة من قبل بلدان المنطقة نفسها، متابعاً ان وجود اخرين يفرض نوعا ًمن الترتيبات الأمنية التي لا تعود بفوائد جماعية لبلدان المنطقة.

وأشار خانزادي إلى ان المنفعة البحرية هي ارث بشري ومتعلق بكل الشعوب وللاستفادة منه ينبغي ان يكون هناك تواجد قوي فيه والا سنبقى تحت ظل الاحتكار الذي لا زالت جذوره متربصة فيما تبقى من جزرنا الباقية وان الاستفادة من المياه البحرية لا زالت خاضة لاراداتهم.

وأضاف إنني على ثقة من أن هذا التجمع اكتسب معنى قيم من المسؤولية والترحيب بحضوركم، بالإضافة إلى انه أساس مناسب لتمكين وتطوير العلاقات البحرية في البلدان،فضلاً عن انه يوفر الأساس للسلام واستقرار الدائمين في المحيط الهندي والبحار المجاورة.

واوضح خانزادي، أن القوات البحرية التابعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية ستحاول ان تجعل من نظام IONS أكثر فاعلية  في الوصول إلى أهداف هذا الاجتماع ، منوهاً إلى ان هناك خطط خاصة لتنفيذها، متأملاً ان تعزز سب التعاون الوثيق بين أعضاء الاجتماع./انتهى/

رمز الخبر 1883181

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 8 =