ظريف: ايران دائما تدعوإلى اجراء الحوار الاقليمي

اكد وزير الخارجية "محمد جواد ظريف" ان ايران دعت على الدوام الى اجراء الحوار الاقليمي للتغلب على التحديات التي تواجه احلال السلام المستديم.

وأفادت  وكالة مهر للأنباء أن محمدد جواد ظريف قال في كلمة القاها اليوم الثلاثاء في مؤتمر السلام المستديم في نيويورك : ان ضمان السلام والامن الدوليين والحيلولة دون التهديدات المحدقة بالسلام يشكل الهدف الرئيسي للامم المتحدة.
وتابع وزير الخارجية "محمد جواد ظريف": وعلى هذه الاساس فان التركيز الجديد على قضايا مثل الحفاظ على سلام مستديم، على الرغم من التوترات القائمة وخاصة في منطقتنا، التي عانت أكبر قدر من الاضرار الناجمة عن الصراعات التي طال أمدها، مسألة مهمة وتحتاج الى ايلاء الاهتمام.
واكد ظريف ان الحيلولة دون اندلاع الحروب بحاجة الى البحث عن اسباب وجذور ايجاد هذه القضية ومن بينها عوامل مشتركة مثل الاحتلال والتدخلات الخارجية والتطرف.
ومضى يقول: ان انتشار اوهام الهيمنة ومحاولة تحقيق الامن عن طريق الاحتكار وبناء الجدران على حساب الآخرين، سيؤدي الى زيادة التوترات والصراعات والسباق التسلحي المدمر.
واضاف: في الوقت الحاضر فان المضي قدما في اتباع نهج جديد قائم على تجميع القوى من أجل انشاء منطقة إقليمية قوية، بدلا من أن يكون من هو الأكثر قوة في المنطقة، والتحول من العوائق الأمنية الى القبول بأمن مترابط ومتكامل يعد أمرا حيويا.
واكد رئيس الدبلوماسية الايرانية على احترام مصالح الدول سواء كانت صغيرة او كبيرة وفق قاعدة الربح للجميع، موضحا ان أمن اي دولة لايمكنه ضمانه على حساب الآخرين.
وتابع ظريف قائلا: ان ايران تعتقد ان تغيير التوجهات الحالية للدول من السعي لتحقيق الهيمنة والاحتكار وحرمان الآخرين في منطقتنا خلال العقود الاربعة الماضية والتي شهدت حروبا مباشرة وغير مباشرة، يعد أمرا ضروريا للغاية.

ودعا ظريف جميع الدول الى الانضمام الى ايران في بذل الجهود لتحقيق هذه الاهداف لانشاء منطقة قوية تتمتع بأمن مترابط ومتكامل.
ونوه وزير الخارجية الايراني الى ان البرنامج المتطور يتطلب قبول واحترام المبادئ المشتركة الى جانب اجراءات مثل بناء الثقة.
واوضح ظريف ان ايرن وبهدف تحقيق هذا الهدف تقترح اقامة منتدى للحوار الاقليمي في الخليج الفارسي من اجل التغلب على التحديات التي تواجه السلام المستديم، مضيفا: ندعو الدول المجاورة في هذا الممر المائي الاستراتيجي والذي شهد حروبا عديدة، الانضمام الى جهود ايران لحل هذه التحديات.
واضاف: نتوقع من الامم المتحدة ان تتعاون معنا في مراحل تنفيذ هذه العملية اذ ان الترتيبات التي تضمنتها الفقرة 8 من قرار مجلس الامن رقم 598 لم يتم تنفيذها مطلقا./انتهى/

رمز الخبر 1883232

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =