خانزادي:  ينبغي الا يقع امن بحار المنطقة في ايدي القوى الاقليمية

اكد قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال "حسين خانزادي"، على ان وجود القوات البحرية مع معداتها على البحر من اجل تعزيز الامن فيها وان مسؤوليتنا امام ايران هي حفظ وحماية البلد والشعب في المجال البحري.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال "حسين خانزادي"، اشار الى قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجال البحري موضحاً ان اهم رسالة من ايران إلى جميع بلدان المنطقة والعالم هي اننا نطور ونعزز أنفسنا كقوات للبحرية ، في طل بركات الثورة ، والجمهورية الإسلامية ، ودعم الشعب بهدف توفير الامن والامان للمنطقة.

وأضاف نحن نعتقد ان امن بحار المنطقة ينبغي الا يقع في ايدي الاخرين. لان يمكن توفيره من خلال تعاضد بلاد المنطقة مع بعضهم، معللاً ذلك لان وقوع امن المنطقة في ايدي القوى الاقليمية من شانه تعرية المنطقة من الامن والامان لانهم سيمسكون بزمام الامور في ذلك الوقت.

وتابع حتى الآن تمت مصادرة أكثر من 2400 سفينة من قبل البحرية ، وقمنا بنشر حوالي 52 سفينة مدفعية عسكرية في المنطقة ولقد واجهنا عمليات قرصنة عدة مرات.

ونوه خانزادي، الى ان القوات البحرية شاركت في عمليتي نجاة احداهما من خلال عميلة "رعد1" بالقرب من المياه الصومالية والثانية عملية "رعد2" في شمال المحيط الهندي.

وأشار الى اهمية تواجد ايران في مضيق "باب المندب" لان قضية الامن تتعلق بشكل قوي جداً بالمصالح القومية متابعاً ان قسم كبير من خطوط الموصلات الايرانية الى البلاد الغربية تمر عبر "باب المندي" لذلك من الضروري تواجد القوات البحرية في هذه المنطقة.

وأوضح خانزادي، انه في حال تم توفير امن بحر باب المندب من قبل البلاد المحاذية للبحر فاننا سنقوم بدعم هذه البلاد. مؤكداً على انه عندما توصلت جميع البلدان الى الامن الجماعي وبقدر ما تقتضي الضرورة فإن القوات البحرية الايرانية انذاك ستكون بعيدة عن الحدود./انتهى/

رمز الخبر 1883592

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =