قاسمي: استمرار جرائم المعتدين ادى الى تدهور وضع الشعب اليمني

ندد المتحدث باسم الخارجية الايرانية "بهرام قاسمي" المجزرة التي ارتكبها تحالف العدوان السعودي في قصف مستشفى في مدينة الحديدة، مؤكدا ان استمرار هذه الجرائم وصمت المجتمع الدولي اديا الى تدهور وضع الشعب اليمني بشكل مقلق.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان المتحدث باسم الخارجية الايرانية ادان في تصريح اليوم الجمعة، قصف طائرات التحالف السعودي لمستشفى وأحد الاسواق في ميناء الحديدة مما ادى الى استشهاد واصابة عشرات الابرياء العزل من النساء والاطفال والرجال، معتبرا هذه الجريمة بانها استمرار لعملية الابادة الجماعية والجرائم المروعة التي ترتكبها السعودية وحلفائها في اليمن، وقال: ان ان عمليات القتل والانتقام من المدنيين والهجوم على اهداف غير عسكرية مثل المستشفيات والمنازل والاماكن العامة، يعد جريمة حرب للتغطية على اخفاقات وهزائم السعودية وحلفائها في ساحة الحرب، وان استمرارها يوميا وصمت المجتمع الدولي تجاه هذه الممارسات، قد اديا الى تدهور وضع الشعب اليمني بشكل مقلق.
وتابع قاسمي قائلا: ان قضف الاهداف المدنية بشكل يومي وقتل المواطنين اليمنيين الابرياء العزل من قبل الطائرات الحربية السعودية والاماراتية يجب ان لا تؤدي الى ان تصبح جرائم المعتدين أمرا عاديا من وجهة نظر الرأي العام في دول المنطقة والعالم وعلى الصعيد الدولي، وعدم تجاهل الوضع المتأزم والكارثي في اليمن.

يذكر ان العدوان السعودي ارتكب مجزرة الخميس في ميناء الحديدة بقصف جوي لمستشفى الثورة وسوق ميناء الاصطياد السمكي القريب والمكتظ بالمتسوقين والمارة، ادى استشهاد اكثر من 50 واصابة نحو 130 آخرين./انتهى/

رمز الخبر 1886352

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =