بيع النفط الايراني عبر روسيا لتجاوز العقوبات التي ستفرض عليه

تحدث المدير السابق لقسم العلاقات الدولية لشركة النفط الوطنية في ايران "محمد علي خطيبي" عن إمكانية بيع النفط الايراني عبر روسيا من خلال استهلاكه في المصافي لديها وتزويد نسبة التصدير من جهة أخرى.

وأفصح المدير السابق لقسم العلاقات الدولية لشركة النفط الوطنية في ايران "محمد علي خطيبي" في حديثه مع مراسل وكالة مهر للأنباء حول الحلول والطرق لبيع النفط الايراني بعد بدء العقوبات، أفصح بأن احدى تلك الحلول هي بيع النفط الايراني لروسيا، مشيرا الى انه سبق وتمت دراسة أبعاد عملية تصدير النفط الايراني عبر روسيا، لكن لم يتم تنفيذ هذه الخطة.

وأوضح في حال تم بيع النفط عبر البلد وسيط، سيتم إستهلاك النفط المستورد من البلد المنشأ في مصافي البلد الوسيط، كما أن البلد الوسيط سيزود نسبة تصدير النفط لديه، مضيفا أن تنفيذ هذه الخطة يستدعي انسجام هيكلية مصافي البلد الوسيط مع نفط بلد المنشأ.

وحول إمكانية إعادة بيع نفط ايران لبلد ثالث، قال خطيبي أن الصفقة التي ستبرم بين البلدين المنشأ والوسيط، تحتوي على بند ينص على منع إعادة بييع (resend) النفط المستورد من بلد المنشأ لبد ثالث.

وحول أسباب عدم تطبيق خطة بيع نفط ايران عبر روسيا في المرحلة السابقة من العقوبات المفروضة على ايران قال المدير السابق لقسم العلاقات الدولية لشركة النفط الوطنية، أنه رغم صعوبة الظروف التي كانت تواجهها ايران في المرحلة السابقة من العقوبات، تم بدأ دراسات وبحوثات ضرورية لتنفيذ هذه الخطة، كما حصلت هناك مفاوضات تفصيلية بين البلدين المعنيين في هذا الشأن، فيما لم تستكمل هذه الإجراءات كونها تستغرق فترة زمنية طويلة، لذك حاليا لا نحتاج الى أن بدأ هذه الدراسات من المنطق الذي بدأناه في المرحلة السابقة.

وفي إشارة الى احد اسباب عرقلة تنفيذ الخطة المذكورة قال خطيبي أن الدراسات التي أجريت لبيع النفط الايراني عبر روسيا ترتكز على استخدام بحر قزوين كمعبر لعملية تصدير النفط الايراني الى روسيا، وان ذلك يحتاج الى بعض البنى التحتية التي لم تنشأ بعد.

ونوه الخبير في شؤون الطاقة الي ان المصافي المتطورة كتلك التي بحوزة روسيا، ليست مقيدة بنوعية محدد من النفط، بل انها تستطيع استهلاك خليط من مختلف انواع النفط وايضا بعض السوائل الغازية.

وفي سياق تصدير النفط الايراني عبر العراق سيما بعد التغيير الذي تشهده الساحة العراقية من حيث المعادلات السياسية، إستذكر ممثل ايران الاسبق في منظمة الاوبك أنه في السابق وبسبب تشابه النفط العراقي بالنفط الايراني، فأن قسم من النفط الايراني كان يصدر بعد خلطه مع النفط العراقي.

وأكد خطيبي على أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن توصل صادرات النفط الايراني الى الصفر.

ويشار الى ان الرئيس الروسي وخلال زيارته الاخيرة الى ايران قد تطرق الى موضوع بيع النفط الايراني عبر بلاده، قائلا انه سيبحث في هذا الشأن./انتهى/.

رمز الخبر 1887589

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =