الرئيس الايراني: سنبقى في الاتفاق النووي اذا ضمن مصالحنا

اكد رئيس الجمهورية "حسن روحاني" ان ايران ملتزمة بتعهداتها في الاتفاق النووي، لكنها ستبقى في الاتفاق اذا كان يضمن مصالحها.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الرئيس روحاني التقى عصر الثلاثاء بتوقيت نيويورك (فجر الاربعاء بتوقيت طهران) رئيسة وزراء النرويج "إرنا سولبرغ"، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.
ووصف رئيس الجمهورية في هذا اللقاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي بانه اجراء غير قانوني وانتهاك للعهود وقرار مجلس الامن الدولي، مضيفا: ان المشكلة الراهنة لا تتعلق بايران وامريكا فقط، لان الادارة الامريكية الحالية نقضت قرار مجلس الأمن الدولي الذي تمت الموافقة عليه بالاجماع بما فيها امريكا.
وتابع قائلا: ان قرار مجلس الامن الدولي رقم 2231 يصرح بان على جميع الدول دعم الاتفاق النووي، ومن الضروري جدا ان لايتخذ العالم موقفا لا اباليا تجاه انتهاك هذا القرار من قبل امريكا.
واشار روحاني الى ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايدت في 12 تقرير التزام ايران بفحوى الاتفاق النووي، مضيفا: ان ايران ملتزمة بشكل كامل بتعهداتها، لكن فان كل اتفاق ذو اتجاهين ونحن سنبقى في الاتفاق اذا ضمن مصالحنا.
كما اكد الرئيس الايراني على دور اوروبا في الحفاظ على الاتفاق النووي باعتباره عاملا لضمان السلام والامن في العالم.
وتطرق روحاني الى الوضع الكارثي للشعب اليمني ، مؤكدا ان قصف اليمن لايمكنه ان يحقق اهداف الدول المعتدية، داعيا الى مساعدة الشعب اليمني ونقل المساعدات الطبية والغذائية الى اليمنيين.
واشار رئيس الجمهورية كذلك الى الازمة السورية، وشرح تعاون ايران وتركيا وروسيا في سوريا والمضي قدما بعملية استانا، مضيفا: ان قوات الدول الثلاث تشرف على مناطق خفض التوتر ووقف اطلاق النار بين الجماعات الارهابية والجيش السوري، ومؤخرا عقد اجتماع في طهران وتم اتخاذ قرارات جيدة للحيلولة دون اراقة الدماء في ادلب.
بدورها اكدت رئيسة وزراء النرويج في هذا اللقاء ان بلادها عاقدة العزم على تنمية وتطوير تعاونها مع ايران، معربة عن املها في ان يستفيد الجميع من الاتفاق النووي باعتباره اساسا لتعزيز العلاقات.
واشارت سولبرغ الى انسحاب ادارة ترامب من الاتفاق النووي ، وقالت: بالنسبة لنا من المهم جدا استمرار الاتفاق النووي لتحسين العلاقات، ومن المؤسف فان القضايا السياسية اضرت بهذه الاتفاق.
واوضحت ان النرويج تثق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية وتقاريرها حول البرنامج النووي الايراني، معربة عن ارتياحها لالتزام ايران بجميع تعهداتها في اطار الاتفاق النووي، وقالت: ان النرويج ايضا باعتبارها عضوا في الاتحاد الاوروبي بصدد توسيع العلاقات مع ايران بالرغم من العقوبات الامريكية./انتهى/

رمز الخبر 1888107

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =