نائب قائد الحرس الثوري يحذر السعودية والامارات

حذر نائب القائد العام للحرس الثوري الايراني العميد "حسين سلامي" السعودية والامارات لدعمهما الجماعات الارهابية والتكفيرية، مؤكدا ان انه سيتم الاخذ بالثأر لدماء الشهداء الذين سقطوا في العمل الارهابي في مدينة الاهواز.

وقال العميد سلامي في كلمة القاها اليوم في مراسم صلاة جمعة طهران: ان الدفاع المقدس اثبت لنا ان يجب ان نكون اقوياء في النظام العالمي الراهن، لان القوى الضعيفة امام ان تستسلم او محكوم عليها بالزوال والفناء.
وتطرق الى الحادث الارهابي الذي وقع في الاهواز، واكد ان هذا الحادث اثبت ان الشعب الايراني لايخشى من الشهادة، وقال : ان مشاركة مختلف شرائح الشعب في  تشييع شهداء الحادث الارهابي اربكت حسابات الرئيس الأمريكي الذي كان يعتقد أن نظام الجمهورية الاسلامية فقد دعمه، وان الشعب بجينع مكوناته اثبت كما كان دوما انه يدافع عن الثورة والامام الراحل وقائده.
واوضح نائب القائد العام للحرس الثوري ان هذه المؤامرة تقف خلفه اطراف اقليمية وعالمية، وقال: ان واضعي هذه الاستراتيجية العمياء هي امريكا والكيان الصهيوني والسعودية والامارات، واستنادا الى اوامر القائد فاننا سنأخذ بالثأر لدماء شهدائنا من العناصر الداخلية والخارجية المتورطة في هذا الحادث الاليم.
وحذر سلامي النظامين السعودي والاماراتي اللذين يعتبران المحرض الرئيسي للاعمال الارهابية في داخل ايران من تجاوز الخطوط الحمراء، وقال : اذا تجاوزت السعودية والامارات خطوطنا الحمراء فانه بالتأكيد سيتم في المقابل تجاوز خطوطهما الحمراء ايضا، وعليهما ان يدركا مدى قوة الشعب الايراني واي عاصفة ستهب عليهما اذا مسك بزمام المبادرة.
واكد ان حكام بعض الدول العربية يشعرون بالقوة فقط عندما تكون امريكا الى جانبهم، وسيمنون بالهزيمة لانهم يجلسون في قصور زجاجية ولا يتحملون انتقام الشعب الايراني.
كما حذر نائب القائد العام للحرس الثوري، امريكا بان عليها ان تتخلن عن دعم الارهابيين، لان هؤلاء سيلحقون الضرر بالامريكان انفسهم.
واشار الى ان امريكا تراجعت في المنطقة وفقدت العديد من مناطق نفوذها في الشرق الاوسط ، وتشكلت جبهة واسعة مناوئة للاستكبار العالمي من شرق البحر المتوسط الى شمال البحر الاحمر، واستطاع حزب الله في لبنان ان يؤسس قوة رادعة عظيمة للعالم الاسلامي في مواجهة الكيان الصهيوني.
وتطرق الى نشاطات الجيش الشعبي السوري في مواجهة مؤامرة الاستكبار قائلا: اليوم تتواجد في سوريا قوات متعددة من اقصى مناطق العالم الاسلامي ، بحيث يسمع الصهاينة لهجات لبنانية وسورية وافغانية وهندية وباكستانيو وايرانية وعراقية.
واشاد العميد سلامي بمقاومة الشعبين العراقي واليمني في التصدي لهجمات الاعداء، مشيرا الى ان امريكا اصابها وهن شديد من الناحية السياسية، فبعد كان الامريكان يريدون فرض العزلة على ايران اصبحت امريكا اليوم في عزلة عالمية حتى انها دخلت في صراع مع حلفائها السابقين، ووقعت في ورطة سياسية واقتصادية نتيجة الحرب الاقتصادية مع الصين، واستئناف الحرب الباردة مع روسيا.
واكد سلامي ان ايران لا تمتلك اية قواعد عسكرية في اي بلد، وان نفوذها جاء بدليا اعتقادها بالعدالة والسلام والحرية واستقلال الشعوب، لذلك اصبحت ايران حاليا تتمتع بشعبية واسعة بين دول العالم, مؤكدا ان امريكا فقدت شرعيتها السياسية نتيجة اجراءاتها التعسفية، وليست لديها القدرة على الدخول في حرب جديدة./انتهى/

رمز الخبر 1888168

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 1 =