تنسيق على أعلى المستويات بين سوريا والعراق في مجال محاربة الارهاب

صرح المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب إن وزيري الخارجية السوري والعراقي بحثا في دمشق سبل تطوير العلاقات الثنائية ومكافحة الإرهاب وفتح الحدود المشتركة.

وأفادت وكالةةمهر للأنباء نقلاً عن "سانا" إن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم، استقبل امس  الأحد 14 أكتوبر / تشرين الأول،  وزير خارجية العراق إبراهيم الجعفري، والوفد المرافق له، بهدف تعزيز التنسيق القائم بين البلدين في جهودهما لمكافحة الإرهاب".

كما ناقش اللقاء بين الوزيرين تطوير العلاقات والروابط تجاه جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى ضرورة الإسراع في إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين، الأمر الذي سينعكس إيجابا على حركة تبادل البضائع وانتقال الأشخاص، ويساهم في تعزيز صمود البلدين في مواجهة التحديات القائمة، بحسب الوكالة.

وأشاد المعلم بمواقف العراق في المحافل العربية والدولية المتضامنة مع سوريا قيادة وشعبا، مؤكدا على أن يكون التنسيق السوري العراقي في المرحلة المقبلة استراتيجيا.

فيما أكد الجعفري، متانة العلاقات بين سوريا والعراق، مؤكدا أن العراق مستمر في الوقوف إلى جانب سوريا وهو يتطلع إلى الارتقاء بمستوى التنسيق والتعاون بين البلدين إلى أعلى المستويات وإلى عودة العلاقات الاقتصادية والتجارة البينية مع دمشق بشكل أقوى مما كانت عليه.

وأضاف: "دول المنطقة والعالم بدأت تتفهم حقيقة الموقف السوري وما يحدث في سوريا". /انتهى/. 

رمز الخبر 1888700

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 10 =