بيان السعودية ضد إيران يتماشى مع سياسة واهداف الاستكبار العالمي

اوضح المساعد التنفيذي لمنظمة التعئبة اللواء "باشا محمدي"، ان السعودية خادم وضامن لممارسة الغطرسة العالمية ، وغايتهم من نشر بيان ضد إيران هي التماشي مع اهداف الاستكبار والغطرسة العالمية في مواجهة الثورة الإسلامية الإيرانية.

وافادت وكالة مهر للأنباء أن المساعد التنفيذي لمنظمة التعئبة اللواء "باشا محمدي"علق في حوار مع وكالة مهر للأنباء، على البيان الذي اصدرته كل من المملكة العربية السعودية والبحرين ضد إيران وادراج اللواء قاسم سليماني والحرس الثوري الإيراني على قائمة الافراد والمنظمات التي تدعم الإرهاب، مشيراً إلى ان السعودية والبحرين غايتهما من هذا البيان التماشي مع اهداف الغطرسة والاستكبار العالميين الذين يواجهان الثورة الإسلامية في ايران.

واوضح ان الحرس الثوري احد الاركان الاساسية للنظام الإسلامي الذي يواجه الاستكبار ويخدم اهداف جبهة المقاومة والصحوة الإسلامية منوهاً إلى ان الاعمال التي تصب في مواجهة الحرس الثوري هي بمثاة مواجهة وعداوة لأسس الثورة الإسلامية.

واشار الى ان الاعداء يهدفون إلى اضعاف نظام الجمهورية الإسلامية  ولهذا لجأوا الى المؤامرة التي حاكوها ضد اللواء سليماني والحرس الثوري.

ونوه إلى ان نظام آل خليفة الى جانب آل سعود يتبع الاستراتيجيات الأميركية في المنطقة مضيفاً ان الإمام الراحل (ره) حدد لنا معايير وقال في أي وقت يقوم الأميركان والاعداء بمدحنا فهذا دليل على اننا على طريق الزوال وعندما يتحدثون عنا بلغة العداء والبغض عليكم العلم اننا في الطريق الصحيح./انتهى/

رمز الخبر 1889070

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 2 =