قائد الثورة: إذا انتشرت روح الجهاد فستنتهي اتجاهات الشرق والغرب

اوضح قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، خلال لقائه مع مسؤولي مؤتمر شهداء قزوين بأن اذا تم نشر روح الجهاد والشهداء سيتم بذلك اغلاق الباب امام الكفر والالحاد وتقسيمات الشرق والغرب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ألقى كلمته يوم الاثنين في الأسبوع الماضي مع مسؤولي مؤتمر إحياء ذكرى شهداء محافظة قزوين الواقعة شمال غرب ايران ، حيث أشار  إلى أهمية الموقع الجغرافي والتاريخي والثقافي لمحافظة قزوين واوضح قائد الثورة اننا نفتخر بالعلماء والشهداء البارزين من محافظة قزوين وتجارب هذه المحافظة في الماضي إبان الاختبار الكبير للثورة الإسلامية والدفاع المقدس.

واعتبر قائد الثورة ان الشهداء هم سبب ازدهار الحياة المعنوية في البلاد وهم من حافظوا على التحرك باتجاه الاهداف والغايات المرجوة. مضيفاً ان الشهيد خلال حياته يخدم الاسلام بروحه وجسده وبعد استشهاده يخلق جوا معنويا يسخر في خدمة البلاد ايضاً.

وقال قائد الثورة الاسلامية، ان تكريم ذكرى الشهداء يوصل صوتهم الداعي لليقظة والتوعية الى اسماع الجميع ويجعل القلوب متحولة معنويا، لذا لو تم تعزيز روح الجهاد والشهادة فان التوجه نحو الشرق والغرب والكفر والالحاد سيزول.

وانتقد آية الله الخامنئي الذين يسعون لجعل ذكرى الشهداء في طي النسيان او المساس بعظمة عملهم واضاف، رغم مضي 30 عاما على انتهاء مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988)، الا ان ذكرى الشهداء سوف لن تنسى ابدا بل ستصبح اكثر ألقا وحيوية في المجتمع لان الشهداء هم قدوة واسوة.

واكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة الاستفادة القصوى من ذكرى الشهداء وإنجاز اعمال فنية ودقيقة بشانهم واضاف، ان البعض يبالغون احيانا في تبيان اعمال الشهداء في حين ان الشهداء ضحوا بارواحهم وآمالهم من اجل الباري تعالى وان عملهم مهم وعظيم ورائع بحيث لا حاجة للمبالغة فيه./انتهى/

رمز الخبر 1889449

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 8 =