احد اهداف الاتفاق النووي تطبيع العلاقات مع دول العالم الا انه يواجه بلطجة حكومة ترامب

اوضح وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، أن احد أهداف الاتفاق النووي هو تطبيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران، الذي يواجه حاليا بلطجة حكومة ترامب التي خلقت عائقا أمام الدول الأخرى في العالم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، اكد خلال كلمتة في الاجتماع الاقتصادي بين إيران وإيطاليا الذي عقد اليوم الخميس في روما بحضور وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وحشد من رجال الأعمال الإيرانيين والإيطاليين، على أن الشركات الإيطالية لديها فرص جيدة للعمل في إيران، وبتخطي وحل بعض المشاكل ، يمكن الحفاظ على العلاقات الاقتصادية والتجارية وتوسيعها وتنميتها.

وأشار إلى أن احد أهداف الاتفاق النووي هو تطبيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران، التي تواجه حاليا بلطجة حكومة ترامب التي خلقت عائقا أمام الدول الأخرى في العالم. مضيفا أن إذا لم يعجب الأمريكيون أو لم يستطعوا الاستفادة من الفرص التجارية مع إيران، ف بأي حق يمنعون وبطريقة غير قانونية الشركات الاخرى في العالم من التعاون مع إيران؟  مشيرا إلى أنه يجب أن تستفيد الشركات الإيطالية والإيرانية من الفرص التجارية والاقتصادية الهائلة للبلدين دون أي عوائق.

ونوه إلى انه هناك العديد من الطرق التي يمكن لشركات الدولتين من خلالها العمل معاً عبر الاتحاد الأوروبي أو من خلال التعاون الثنائي بينهما.

وأوضح اننا لم نتفاوض تحت ذريعة التخلي عن هذا الاتفاق، ولكن في حال شعر الإيرانيون بأن الشركاء الاخرين لا يريدون أو لا يستطيعون تقديم منافعهم ونقلها إلى الحكومة، فإن هذا سيكون محور صنع القرار لدينا كما انه سيكون لدينا خيارات مختلفة خاصة بهذا الشأن./انتهى/

رمز الخبر 1889797

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 9 =