"حماس" تستولي على أجهزة تجسس إسرائيلية في غزة

استولت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" على بعض أجهزة التجسس التي حاولت القوة الإسرائيلية الخاصة زراعتها مؤخرا في قطاع غزة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، اليوم السبت، إن "حماس" استولت على هذه الأجهزة التي كانت معدة للتنصت على المكالمات والاتصالات الداخلية في غزة. وهي الأجهزة التي زرعتها إسرائيل من قبل، ونجحت الحركة الفلسطينية في اكتشافها.

وذكرت الهيئة العبرية أن أجهزة التنصت الإسرائيلية زرعتها إسرائيل، في شهر مايو/ آيار الماضي، ولكن تبحث الحركة عن شاحنة صغيرة، والتي استخدمت بشكل مشترك بين القوات الإسرائيلية الخاصة وعملاء من داخل غزة نفسها.

وكانت قوة إسرائيلية خاصة، تسللت في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، شرقي مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة، كانت تهدف لزرع وتعقب أفراد المقاومة، لكن سريعا ما كشفتها قوة من "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس".

وكانت صحيفة عبرية قالت، أمس الجمعة، إن حركة "حماس" تدير حربا نفسية واستخباراتية ضد إسرائيل بعد نشرها لصور الجنود الإسرائيليين.

وأفادت صحيفة "معاريف" العبرية، أمس الجمعة، بأن معركة إسرائيل مع حركة "حماس" انتقلت إلى مرحلة حرب الأدمغة، بعدما أثبتت الحركة أنها قادرة على إدارة حرب نفسية ضد تل أبيب، وذلك بعد الفشل الأمني الذي حدث للجيش الإسرائيلي بغزة، الأسبوع الماضي.

وكانت الرقابة العسكرية الإسرائيلية قد فرضت حظرا على الإسرائيليين، أول أمس الخميس، خاص بالتعامل مع الخبر والصور التي نشرتها حركة "حماس"، حول العملية الأخيرة على قطاع غزة، "كونه يضر بأمن إسرائيل". وهو ما نشرته القناة السابعة العبرية.

رمز الخبر 1889837

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =