قائد في الجماعات المسلحة يضع الأكراد بين خيارَي الهروب أو الإبادة

بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من شرق سوريا، وإعادة الحديث عن بدء عملية عسكرية ستشنها تركيا في الأيام المقبلة ضد مقاتلي "قسد".

وغرد أحد قادة المسلحين فيما تُسمى بـ "فرقة الحمزة" التابعة لـما يسمى "الجيش الحر" والذي يسمي نفسه "سيف أبو بكر" موجهاً ما أسماها بالرسالة الأخيرة قبل ساعات الحسم المعدودة للأكراد شرق الفرات قائلاً: "انسحب حلفاؤكم وتخلوا عنكم ، اتركوا أسلحتكم وفروا بأنفسكم فمالكم بديل إلا القتل ومالنا بديل إلا التحرير".

التغريدات التي أطلقها المذكور، اعتبرها عدد من النشطاء السوريين في المجتمع المدني بمثابة تهديد بالإبادة سواءً ضد قوات قسد أو البيئة الحاضنة لهم حسبما افاد موقع أسيا تايمز.

فيما رأى مراقبون أن هناك حالة من الاستقواء الخارجي لبعض الجماعات المسلحة كما هي الحال بالنسبة لما تُسمى بـ"فرقة الحمزة" إذ إنها تصرح بأن تركيا ستحقق ما تريد وأن أمريكا لن تقف بوجهها، فضلاً عن تغريد بعض قادتها أنهم وأشقائهم الأتراك مصممون على تحرير شرق سورية، الأمر الذي اعتقد بعض المتابعين أنه مساندة لاحتلال غير مباشر لسورية./انتهى/

رمز الخبر 1890677

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =