محلل سياسي أمريكي: الضغوط الأمريكية على إيران لم تحقق أي نتائج لواشنطن

يعتقد المحلل السابق في الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) "بول بيلار"، أن جميع سياسات الرئيس الأميركي "دونالد ترامب الخارجية فيما يخص إيران تثير الاستغراب ولم تحقق أي إنجاز يذكر.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المحلل السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية لشؤون الشرق الاوسط "بول بيلار" كتب تحليلاً في موقع "انترناشيونال"، ناقش فيه خطاب وزير الخارجية الأميركي "مايك بومبيو"، و التركيز غير الطبيعي وغير المبرر لسياسة ترامب الخارجية حول موضوع إيران. 

ويعتقد المحلل أن خطاب بومبيو في القاهرة عبارة عن استظهار لكلمات ترامب، قائلا "يبدو ان الخطاب فقط من أجل إسعاد شخص واحد ألا وهو دونالد ترامب".

هذا والقضية الرئيسية التي يتمحور حولها الخطاب هو التعريف بالسياسة الأميركية قبل عهد ترامب والتي فُرضت على انها كانت رهيبة بالكامل وصُححت على يد الحكومة الجديدة. والقضية الأخرى التعريف على أن ينبغي تكون السياسة الخارجية الأميركية مسخرة لمواجهة إيران.

يقول المحلل في حال اردنا مقارنة الخطاب مع خطاب "باراك اوباما" في القاهرة في بداية تسلمه الحكم حيث انه كان مختلفا ولافتا  في الشرق الأوسط.

ويتابع المحلل ان رسالة اوباما كانت انه يمكن خلق علاقات أفضل بين العالم الاسلامي والغربي وان التاريخ يقترح انه علينا نماذج  والتجربة بينت انه ينبغي على الطرفين طرح نهج إيجابي والتعرف على القصور التي ادخل كل طرف على هذه العلاقة.

إن ما يقترحه التاريخ هو تجربة، لكن الحاجة إلى تحسينه هي أن كلا الجانبين سيعترفان بوضوح بالنهج الإيجابية والقصور التي سيدخلها كل من الطرفين في هذه العلاقة.

كما تحدث اوباما حول القيم الإيجابية التي ادخلتها أميركا على الشرق الأوسط واعترف بكل صدق بالاخطاء التي ارتكبها الغرب في مواجهة العالم الإسلامي منذ الحرب الصليبية حتى اخطاء اليوم التي ادت إلى انتشار ما يسمى باسلاموفوبيا كما انه طرح جدول عمل كلي وإيجابي لخلق علاقات بينهما مثل التحكم بالاسلحة النووية ونشر الديمقراطية والحرية الدينية وحقوق المرأة والتنمية الاقتصادية. وتم تقبل خطاب أوباما بشكل جيد وتم استقباله كبيان مهم وفقا للكاتب.

ووصف المحلل السابق في الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) "بول بيلار" تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو بأنها عارية عن الصحة وغير مزود بوثائق وهو يحاول أن ينسب كل عمل إيجابي إلى فترة إدارته لوزارة خارجية ، مشيرا في ذلك إلى تصريحات بومبيو الأخيرة حول تحرير الأراضي من يد تنظيم داعش الإرهابي الذي تم في حقبة سابقة يترأس وزارة الخارجية الأمريكية شخص آخر.

وأشار بيلار إلى تصريحات سابقة لبومبيو حول الأحداث في سوريا ومحاولته اثبات أن النظام السوري قد استفاد من الأسلحة الكيمياوية وهي التي قد تكون مصدرا اعتمد عليها ترامب في شنه ضربات على سوريا بهذه الحجة.

وأضاف المحلل السابق في الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أيه" : " يحاول الرئيس الأمريكي أن يوجه هذه الضربات مرة أخرى رغم أنه يأمل أن لا يضطر للقيام بذلك".

كما أشار "بول بيلار" إلى مواقف الساسة الأمريكية تجاه طهران وقال إن اللهجة الحادة التي يلجأ إليها الساسة الأمريكيون في حديثهم عن  إيران يدل على إن انجازات كبيرة قد تحققت لهذه الأخيرة ما جعل الأمريكيين يستشيطون غضبا على ايران./انتهى/

رمز الخبر 1891572

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =