أميركا تنوي تكرار الأزمة السورية في أميركا اللاتينية

اوضح المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الایراني "حسين امير عبداللهيان"، أن البيت الأبيض بتدخله السافر والواضح فيما يجري بفنزويلا ينوي تكرار الأزمة السورية في أميركا اللاتينية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الایراني "حسين امير عبداللهيان"، اشار خلال لقائه مع مسؤولين سياسيين وبرلمانيين واساتذة جامعيين من أميركا اللاتينية ودول البلقان، أن ضيوفنا الخارجيين هنأوا  الشعب الإيراني بذكرى انتصار الثورة كما انهم ابدوا استغرابهم من الانجازات العلمية والدفاعية والتكنلوجيا التي صنعت في إيران.

وتابع عبد اللهيان كما ان ضيوفنا لفتهم عدم وجود اثار مقلقة في سلوك الشعب على الرغم من العقوبات والحظر الذي فرضته أميركا والدعاية السلبية التي ينتهجهها الاعلام الغربي بحق إيران.

وأشار عبد اللهيان إلى أنه على الرغم من العدائية الأميركية إلا أن إيران ماضية في طريق التطور والتنميةورفاهية المواطن وتعاملها البناء مع دول العالم باستثناء الكيان الصهيوني.

وأضاف بكل فخر واعتزاز نعلن في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية أن إيران وحلفاءها تمكنوا من عدم السماح للارهاب ان يحقق أهدافه في منطقة غربي أسيا.

وتابع عبد اللهيان قائلاً إن أن البيت الأبيض بتدخله السافر والواضح في مايجري في فنزويلا ينوي تكرار الأزمة السورية في أميركا اللاتينية.

ونوه غلى أن دونالد ترامب والبيت الأبيض يفكرون فقط بمصالحهم ولا يعتبرون أصدقاء لأي دولة بينما إيران الأربعين عام ردت ب "لا" على السياسات الأميركية غير الصحيحة وتمكنت من الوقوف لوحدها في وجه كل المخططات كما انها تعتقد بالحلول السياسية لجميع الازمات سواء في فنزولا واليمن وسوريا وليبا والبحرين./انتهى/

رمز الخبر 1892196

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =