الاتفاق النووي قيّدنا وفي نفس الوقت لم يحسن الظروف المعيشية للمواطنين

انتقد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله صديقي الاتفاق النووي وقال في هذا الخصوص إن الاتفاق النووي قيدنا وفي نفس الوقت لم يحسن الظروف المعيشية للمواطنين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن صلاة الجمعة اقيمت اليوم في العاصمة الايرانية طهران بامامة آية الله كاظم صديقي وقد تطرق في خطبيته إلى قضايا داخلية وخارجية.

وفي مستهل اللقاء أشار خطيب جمعة طهران إلى الثورة الاسلامية ومضي أربعة عقود على عمرها المبارك، قائلا " لقد مضت 40 سنة على الثورة الاسلامية ويجب أن نعيد تعريفها بأسلوب جديد ونواصل السير في ظلالها".

وتابع " لقد صدرنا ثورتنا إلى دول أخرى وإن وجود الفيزيكي في جبهات المقاومة المختلفة خير دليل على ذلك ولا شك أن ثورتنا ستتوسع من خلال ذلك وسنصل إلى قمم التقدم والازدهار".

وعلى صعيد آخر قال حجة الاسلام صديقي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة لهذا الاسبوع في طهران، ان بيان الخطوة الثانية للثورة الاسلامية يعد ردا علی الشبهات.

واعتبر البيان منهجا قدمه قائد الثورة الاسلامية للمستقبل واضاف: ان بيان الخطوة الثانية هو ميثاق ومنهج يقدم لنا صورة مجملة عن الجمهورية الاسلامية التي مضی عليها 40 عاما.

وقال حجة الاسلام صديقي: ان البيان يدرس بدقة ماضي الجمهورية الاسلامية خلال الـ 40 عاما ويحدد النقاط البارزة لتقويتها ونقاط الضعف لمعالجتها وربط ذلك بالمستقبل بالاعتماد علی الشباب.

وفي الخطبة الاولی اكد خطيب صلاة الجمعة اهمية الحوزات العلمية ودورها اليوم في جبهة الحرب الناعمة في ضوء ما يخطط له الاعداء من برامج في مختلف المستويات الاعلامية والثقافية للتاثير علی المجتمع خاصة الشباب.

رمز الخبر 1892919

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =