العاهل الأردني يحذر من تبعات استمرار التصعيد الإسرائيلي في القدس

حذر العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، من تبعات التصعيد الإسرائيلي في القدس على خلفية إغلاق إسرائيل أبواب المسجد الأقصى جراء حادث حرق غرفة الشرطة التابعة له.

وأكد الملك عبد الله، خلال لقاء عقده يوم الثلاثاء مع وفد من أعضاء الكونغرس الأمريكي، في إطار زيارة عمل رسمية بدأها للولايات المتحدة، أن "لا بديل عن حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وشدد العاهل الأردني، حسبما نقل الديوان الملكي الاردني، على أنه "لا أمن ولا استقرار في المنطقة دون التوصل إلى السلام العادل والشامل الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

كما أكد على أهمية الحفاظ على الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف "محذرا من مواصلة التصعيد الإسرائيلي بالقدس وتبعاته على فرص تحقيق السلام".

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية صباح يوم الثلاثاء أبواب الأقصى وباحاته وأجلت المصلين منه، إثر مواجهات مع فلسطينيين في تصعيد جديد اندلع بعد إضرام مجهولين النيران في غرفة الشرطة داخل المسجد.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية بأن زجاجة حارقة ألقيت على الغرفة التي تبعد عدة أمتار عن قبة الصخرة مما أدى إلى اندلاع النيران فيها، وأضافت أنها اعتقلت مشتبها به.

ولاحقا أعلنت السلطات الإسرائيلية أنها قررت إعادة فتح المسجد الأقصى أمام المصلين ابتداء من صلاة الفجر يوم الأربعاء./انتهى/

رمز الخبر 1893072

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =