الاحتلال يعزز حصاره للمسجد الأقصى

عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي تواجدها في القدس المحتلة اليوم الجمعة بنشر الآلاف من عناصرها في شتى أرجاء المدينة, في حين دعت جهات فلسطينية إلى يوم غضب دعما للقدس والمسجد الأقصى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن الجزيرة نت ان قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بنشر الآلاف من عناصرها في أحياء المدينة وفي البلدة القديمة وفي القرى المحيطة بالقدس, كما واصلت فرض قيود على الصلاة في الأقصى الشريف, حيث ستقتصر على حملة الهويات الإسرائيلية فقط ومن تزيد أعمارهم عن خمسين عاما من الرجال, بينما سيسمح للنساء من جميع الأعمار بدخول المسجد .
وقامت السلطات الإسرائيلية أمس باعتقال خالد ناصر المسؤول عن تسيير الحافلات التي تقل المصلين من البلدات العربية إلى المسجد الأقصى في عملية شد الرحال التي دعت إليها الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر برئاسة الشيخ رائد صلاح وطلبت منه عدم تسيير الحافلات .
كما قامت الشرطة الإسرائيلية بتعزيز تواجدها أيضا في العديد من البلدات التي يوجد بها كثير من السكان العرب مثل حيفا وعكا واللد تحسبا لوقوع مفاجآت .
وكانت جهات فلسطينية دعت أمس إلى إضراب عام ليوم واحد وحذرت من اندلاع مزيد من الاحتجاجات في الشوارع بشأن القدس حيث أدت اشتباكات في محيط المسجد الأقصى قبل أسبوعين إلى زيادة التوتر في المدينة .
من جانبها
دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشعب الفلسطيني إلى جعل اليوم الجمعة يوم غضب بالخروج في مسيرات ومظاهرات "دعماً للقدس والأقصى المبارك اللذين يتعرضان لعملية تهويد وتدنيس وتقسيم يمارسها الاحتلال الصهيوني, وتضامناً مع المرابطين المعتصمين في المسجد الأقصى الذين يدافعون عن شرف ومقدسات الأمة بصدورهم العارية ".
كما 
دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى يوم غضب وإضراب عام في جميع المحافظات الفلسطينية تضامنا مع القدس ودعما لصمود أهلها ./انتهى/

رمز الخبر 961330

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =