ترقّ لكلماتك الجبال يا أُماه

"الله يهنيك يا عمري الله يهنيك إنت وحسن، وسام فخر بحطك على صدري، مبسوطة أنا فرحانة الله أكرمنا، باركولنا هاد عريسنا". بهذه الكلمات تكلل اللقاء الأخير بين الشهيد ياسر أحمد ظاهر وأسرته.

الذي ارتقى هو وزميله حسن يوسف زبيب في القصف الصهيوني على سوريا الذي طال احد البيوت في أطراف دمشق، مكان استقرار الشهيدين التابعين لحزب الله، قبل رحيلهم إلى الدار الآخرة، طوبى لكم أيها الشهداء، دمائكم أنوار تضيء طريق النصر القريب.   

رمز الخبر 1897391

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =