التخبط بشأن ايران كان واضحاً في كلمة ترامب بالأمم المتحدة

رأى الجامعي الامريكي البروفيسور نادر انتصار أن كلمة ترامب في الجمعية العامة للأمم المتحدة تعكس لحد ما تخبط ترامب بشأن إيران ، ما تظهر مأزق الادارة الامريكية في مواجهة ايران.

وكالة مهر للأنباء - جواد حيران نيا:  كرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، اتهاماته المعتادة ضد إيران مدعيا ايران اليوم اصبحت أحد أكبر التهديدات للأمن العالمي وهي اكبر راعية للارهاب حسب زعمه وشنت الكثير من الحروب في سوريا واليمن وعرضت مستقبل العالم للخطر من خلال المحاولة للحصول على الاسلحة النووية ولذلك امريكا انسحبت من الاتفاق النووي السيء.

وزعم قائلا: "لقد فرضنا عقوبات على إيران ، وايران هاجمت المملكة العربية السعودية رداً على العقوبات ، وفرضنا عقوبات على البنك المركزي ، وبما ان التهديد الايراني مستمر ، لن يتم رفع العقوبات المفروضة عليها".  واضاف انه "لن نسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية" متهماً إيران بأنها مسؤولة عن الهجوم على ارامكو و "لهذا  فرضنا عقوبات شديدة على إيران. وإذا استمرت إيران في هذه السياسات ، فستزيد العقوبات".

ولدراسة كلمة ترامب في الامم المتحدة ومدى مصداقيتها بشان ايران قامت وكالة مهر للأنباء باجراء حوار مع عميد كلية العلوم السياسية في جامعة الاباما الامريكية. فيما يلي نص الحوار:

س: ما هو تقييمك العام بشان كلمة الترامب في جمعية الامم المتحدة للدورة الرابعة والستين؟

تمحور خطاب ترامب في الامم المتحدة هذا العام حول الوطنية وانتقاد العولمة. بتقديري ترامب كان يحاول التعبير عن فلسفة افكاره ورؤيته امام ممثلي الدول الاخرى. 

في كلمته ترامب  انتقد العولمة وقال إن على الدول ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، أن تنظر إلى مصالحها من منظور وطني وليس من منظور عالمي وأن تحل مشاكلها في هذا السياق.

وحاول ترامب أيضًا توجيه رسالة إلى مؤيديه القوميين في الولايات المتحدة بأنه سيواصل تأييده لنظرية "أمريكا أولاً" في انتخابات العام المقبل. استمر حديث ترامب حوالي 36 دقيقة. رصدت عدسات الكميرات عدة مرات خلال كلمة ترامب، وزير التجارة الامريكي "ويلبر روس" وهو يغط في غفوة من النوم أثناء الكلمة التي ألقاها الرئيس "دونالد ترامب" أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

س: أعاد ترامب مرة اخرى قضايا مكررة عن ايران معلنا ان امريكا ليس لديها اعداء دائمون.. ما هو تعليقك على ذلك؟

نعم. كما أشرت ترامب طرح نفس الادعاءات السابقة عن ايران ولم يأت بشيء جديد. اعتقد ان هذا يعكس لحد ما تخبط ترامب بشأن الملف الايراني ويظهر مأزق الادارة الامريكية في مواجهة ايران.

س: وفيما يتعلق بالصين اتهم ترامب بكين بعدم الالتزام بمعايير منظمة التجارة العالمية. ما هو تقييمك لهذه التصريحات وهل تتوقع انفراجا في المعركة الاقتصادية التي أطلقتها امريكا ضد الصين؟

لا شك أن الولايات المتحدة تعتبر الصين أكبر منافس تجاري لها ، وأن هذا البلد الآسيوي يشكل عائقًا رئيسيًا أمام الانفراد والاحتكار الامريكي في العالم. هذا وأحد الركائز الأساسية لسياسة الولايات المتحدة الخارجية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي كان مواجهة ظهور دولة قوية أخرى تتحدى الهيمنة العالمية للولايات المتحدة.

رغم أن الصين لم تصل لمرحلة ان تكون هيمنة متكافئة في وجه امريكا  ، إلا أنها تخشى أن الاخيرة تخشى ان الصين تتحول الى  قوة تفرض هيمنتها في المستبقل القريب. ولذلك امريكا تسخر كل ادواتها لتقويض نفوذ الصين ، والحرب التجارية المحدودة ضد ال بكين تأتي في هذا الاطار.

س: شن ترامب هجوما على الاشتراكية واعتبر أنها تدمير المجتمعات مشيرا إلى أن أمريكا لن تصبح اشتراكية. يبدو ان الرئيس الامريكي كان ينتقد المرشحين الديمقراطيين مثل بيرني ساندرز. ما هو تقييمك لهذه التصريحات؟

نعم ، ترامب خاطب منافسيه الديمقراطيين ، منهم السيناتور ساندرز أو السيناتورة اليزابث وارن. هذه التصريحات تظهر أيضًا أن ترامب يعتزم العودة إلى اجواء الحرب الباردة خلال العام المقبل أو نحو ذلك ، من خلال اتهام خصومه في الانتخابات الرئاسية المقبلة بأنهم مؤيدون للشيوعية بينما يقدم نفسه مدافعاً عن القوميين الامريكيين./انتهى/

رمز الخبر 1898104

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =

    التعليقات

    • التعليقات المنشورة: 1
    • Pending Comments: 0
    • Rejected Comments: 0
    • IR ٠١:٢٢ - ٢٠١٩/٠٩/٢٩
      0 0
      ترامب مجنون فی العالم ندعو من الله خاتمه ریاسته