إثارة الكراهية تجاه إيران ليست من متطلبات الشعب العراقي ولا حكومته

صرح السفيرالإيراني في العراق فيما يتعلق بالاحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة النجف قائلاً: إن غرض المندسين وعملاء الخارج مما حصل في النجف هو تخريب أواصر الصداقة بين إيران والعراق، وما حصل لم يكن برغبة الحكومة ولا الشعب العراقي.

وأفادت وكالة مهر للانباء أن سفير إيران في العراق "ايرج مسجدي" قال فيما يتعلق بالتعرض للقنصلية الإيراني في النجف: "من البديهي والمؤكد أن غرض المندسون وعملاء الخارج من التعرض إلى القنصلية الإيرانية في النجف هو إثارة الفتنة وتخريب العلاقات بين العراق وإيران.

وأضاف مشيراً إلى ان ما جرا لم يكن برغبة الحكومة العراقية ولا شعبها وان غايته تخريب العلاقات الثنائية لدى البلدين: "لقد شهدنا مثل هذه الاعمال في إيران حيث أقدم الأشرار والمخربون على أعمال شبيهة بالتي شهدتها مدينة النجف.

وختم السفير الإيراني: على شعبنا أن يعتمدوا ويثقوا بمحبة الشعب العراقي، فقد شهدنا جميعاً وخصوصاً في أيام الأربعين حسن ضيافة الشعب العراقي وخدمته للزوار الإيرانيين وغيرهم. /انتهى/

رمز الخبر 1899562

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =