مسلسل الإجرام الصهيوني لازال مستمراً..تسعة أفراد من عائلة واحدة؟

دعت حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة المجتمع العربي والدولي، للتحرك من أجل التحقيق بقصف الطائرات الصهيونية، لمنزل عائلة "السواركة"، واستشهاد 9 أفراد من العائلة.

استشهاد 9 من أفراد العائلة

قال خالد البطش، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد، في كلمة خلال حفل تأبين العائلة، نظمته فصائل فلسطينية في قطاع غزة إن "الجريمة التي ارتكبها الكيان الغاصب بحق عائلة السواركة، امتداد للمجازر الصهيونية".

أضاف: "ندعو المجتمع الدولي إلى التحرك عالميا وعربيا من أجل التحقيق في جريمة قصف منزل عائلة السواركة البسيطة، بستة صواريخ".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الصحة في غزة، استشهاد محمد السواركة، متأثرا بجراح أصيب بها في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، خلال العدوان الصهويني الأخير على غزة.

وباستشهاد السواركة، يرتفع عدد الذي ارتقوا في غارة شنتها الطائرات الحربية الصهيونية، على منزل للعائلة إلى 9، بينهم 5 أطفال وسيدتان.

ووصل عدد شهداء الهجوم الصهيوني الأخير على القطاع 35، بينهم 8 أطفال و3 نساء، وإصابة 111 آخرين بجراح مختلفة.

وفي 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، اعترف جيش الاحتلال بأنه قتل عائلة فلسطينية بقصف منزلها في غزة عن طريق "الخطأ"، بحسب صحيفة عبرية.

بيان حماس

حركة "حماس" اعتبرت، الجمعة، أن: "ارتقاء الشهيد التاسع من عائلة السواركة يعكس صورة إجرام جيش الاحتلال المتواصل بحق الشعب الفلسطيني، وتعبر عن عقلية الإبادة التي تسكن عقل صاحب القرار في الكيان المحتل".

أضافت الحركة، في بيان: "هذه الجريمة ضد عائلة السواركة واحدة من عشرات جرائم الإبادة الذي مارسها جيش الاحتلال ضد عائلات شعبنا الفلسطيني، خلال حروبه على قطاع غزة".

استدركت: "المكان الطبيعي لقيادة الاحتلال هو محكمة الجنايات الدولية، وسيأتي اليوم الذي يدفع فيه الاحتلال فاتورة جرائمه كاملة بطرده من كامل أرضنا الفلسطينية. /انتهى/

رمز الخبر 1900470

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =