ايران: شطب السعودية من قائمة الارهاب خيانة بحق اطفال اليمن

اعتبر مندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو، شطب اسم السعودية من قائمة منتهكي حقوق الاطفال في اليمن، خيانة بحق الاطفال ومن شأنه ان يمس بمصداقية المنظمة الدولية والإضرار بهيكلية مبادئ حقوق الانسان.

وافادت وکالة مهر للانباء ان مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة قال امس الثلاثاء:  ان الهجمات الجوية في اليمن والتي اسفرت لغاية الآن عن مصرع المئات من اطفال اليمن، هل أدت الى نتيجة سوى نمو القاعدة وداعش؟ واذا كان ضمير المجتمع العالمي قد غط في سبات عميق ازاء قتل اطفال اليمن، هل بامكانه ان يكون مرتاح البال تجاه التهديد الاستراتيجي المتمثل بنمو التطرف والارهاب؟.

واضاف: من المؤسف جدا اننا ازاء قتل الاطفال وتدمير المدارس والمستشفيات، نشهد فرض الضغوط والنفوذ السياسي. في العام الماضي لم يوضع الكيان الاسرائيلي ضمن القائمة السوداء للامم المتحدة رغم جرائمه الصارخة ضد اطفال غزة ولقد شهدنا في اليمن هذا العام بان التحالف الذي تقوده السعودية والذي كان وفقا للمعلومات الموثقة التي توصل اليها خبراء الامم المتحدة مسؤولا عن مصرع المدنيين ومن ضمنهم 875 طفلا يمنيا لقوا مصرعهم اثر عمليات القصف الجوي والهجوم على 49 مدرسة ومستشفى، تم ادراجه ضمن القائمة السوداء للامم المتحدة ابتداء ولكن مع شديد الدهشة والاستغراب تم شطب هذا التحالف من القائمة اثر الضغوط السياسية والمالية التي مورست.

واردف يقول:، ان هذا الاجراء يعد خيانة بحقوق الشريحة الاكثر تضررا من المدنيين اي الاطفال حيث جرى تصميم هذه الالية الدولية للحفاظ على هذه الشريحة وان مثل هذا السلوك انما يؤدي الى عدم مصداقية تقارير الامم المتحدة والاضرار بهيكلية حقوق الانسان الدولية.

ووصف خوشرو اوضاع الاطفال خاصة في غزة واليمن بانها مقلقة جدا وقال، ان تقرير الامين العام للعام الحالي حول اوضاع الاطفال في النزاعات المسلحة يدل مرة اخرى على ان الاطفال كانوا للاسف خلال العام الماضي احد ضحايا الحروب والنزاعات المسلحة.

واضاف: ان الجماعات الارهابية والمتطرفة كداعش والقاعدة وبوكوحرام مازالوا يواصلون هجماتهم ضد الاطفال والمدارس والمستشفيات والانتهاك الصارخ لحقوق الاطفال، في حين ان الهجمات على اطفال الاقليات في ازدياد من قبل التنظيمات المتطرفة.

واختتم قائلا: انه اثر العدوان الذي شنه الكيان الصهيوني على غزة لقي 540 طفلا مصرعهم وجرح 2955 طفلا آخر من ضمنهم نحو 1000 سيظلون يعانون من الاعاقة حتى الممات. ان الكيان الاسرائيلي لم يُعاقب اطلاقا على ارتكابه هذه الجرائم في حرب غزة./انتهى/

رمز الخبر 1864294

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =