ايران تعاملت بكل شفافية فيما يخص أخبار انتشار مرض كورونا

أصدرت سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دولة الكويت اليوم السبت بيانا صحافيا حول نشر أخبار غير واقعية بشأن انتشار فيروس كورونا في إيران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء،انه جاء في بيان سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في دولة الكويت، ان سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية اذ تشيد بالمواقف الاخوية والبادرة الانسانية لكافة السلطات الكويتية في دولة الكويت وفي طليعتها توجيهات حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وحرص سموه على الوقوف مع الجمهورية الاسلامية الايرانية واستعداد دولة الكويت لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، وتعرب عن تقديرها لكافة شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام التي حرصت على نشر الاخبار الواقعية حول انتشار فيروس كورونا تفيد بما يلي:

في مثل هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الشعب الايراني نتيجة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) فأنه بأمس الحاجة لبث الطمأنينة وتعزيز المعنويات الإيجابية للقضاء علي هذا البلاء العالمي.

ومن دواعي الأسف فأن أعداء البلاد ومرتزقة المعارضة جندوا طاقاتهم لتلفيق اخبار كاذبة ومختلقة بغية زعزعة معنويات الشعب الايراني ومواصلة اهدافهم السياسية الدنيئة وطالبوا الناس بالنزول الى الشوارع والدعوة الى التجمهر واقامة التجمعات، في حين ان العقل السليم يقتضي بقاء الناس في بيوتهم وتقليص التواجد في الاماكن العامة للحيلولة دون انتشار الفيروس .

ليس من العجب ان شبكات التلفزة المعارضة التي تبث برامجها من خارج البلاد قد استنفرت بكل قواها لعرض صورة مشوهة وغير واقعية ومُغرضة عن واقع الحياة في إيران، لكن ما يدعو الى الاستغراب والعجب هو ان بعض وسائل الاعلام الاقليمية ودون أخذ الجوانب الانسانية بنظر الاعتبار باشرت بنقل هذه الاخبار الملفقة والمفبركة بدلاً من اعتماد الاخبار الرسمية التي تنشرها السلطات الصحية في إيران، في حين ان وفد خبراء منظمة الصحة العالمية المتواجد في إيران والذي يزور المستشفيات والمصحات الإيرانية يومياً أكد ان إيران تملك واحدة من أفضل المنظومات الصحية في المنطقة وتعتبر نموذجاً ناجحاً لكثير من دول الشرق الاوسط، وان ممثلي المنظمة (حسب ما ورد البيان الرسمي) قد تفاجئوا من مستوى الخدمات التي تقدمها المستشفيات الايرانية سواء في طهران أو خارجها لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.

 وفي هذه الايام حيث يعيش الشعب الإيراني في ظروف حساسة وصعبة فإن الاخلاق الانسانية والمرؤة الاسلامية تقتضي الامتناع عن نشر الاخبار الملفقة والتعاطف مع الشعب الجار الوفي في محنته، كما أثبت هو مرات ومرات وقوفه مع شعوب المنطقة في محنها وأيامها العصيبة متمنين نشر الاخبار من مصادرها الرسمية أي منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الإيرانية.

 ان الجمهورية الاسلامية الايرانية إذ تلفت نظر مواطني دول الجوار الاعزاء والناس كافة بأن وباء كورونا لايعرف الحدود وان السيطرة على هذا المرض الخطير ومكافحته بحاجة الى تكثيف الجهود الاقليمية والدولية، وان بث الرعب والهلع وتضخيم أخبار انتشار الفيروس في إيران لن يزعزع معنويات الشعب الإيراني فحسب بل سيترك تداعيات سلبية على معنويات شعوب دول الجوار والتي هي بحاجة الى الهدوء والاطمئنان وعدم التوتر والمشاركة الجماعية للسيطرة على المرض.

وفي الختام نؤكد بان وزارة الصحة الايرانية وخلافاً لبعض دول المنطقة بادرت ومنذ الساعات الأولية لاكتشاف الفيروس بالاعلان الرسمي عن اكتشاف الحالات وعددها بكل شفافية و وزعت الارشادات الصحية والوقائية لأبناء الشعب بكل مسؤولية، وان الطواقم الطبية والتمريضية تقدم تضحيات كبيرة لمنع إنتشار المرض ومحاصرته في أضيق نطاق.

رمز الخبر 1902657

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =