تشديد أزمة كورونا في ايران تحفّز الأمريكيين لتشديد الحظر وإبادة الشعب الايراني

اعتبر المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي ان الامريكيون سوف لن يرفعوا الحظر في حال زيادة الاصابات بكورونا في ايران، اذ ان من عادتهم الابادة كما فعلوا في هيروشيما وغيرها، بل ان تشديد الأزمة ستزيد من دوافعهم لتشديد الحظر.

صرح المتحدث باسم الحكومة الايرانية مساء الجمعة، ان الحكومة تبذل كل جهودها لتبيين ابعاد جرائم الاميركيين فيما يخص الحظر ضد ايران ومنعهم وصول المصادر المالية والمستلزمات اللازمة لمكافحة كورونا.

واعتبر من الخطا التصور بان الاميركيين سيكفون عن الحظر في حال زيادة ضحايا كورونا في ايران، لافتا في هذا الصدد الى القصف النووي الاميركي لليابان واستخدام الاسلحة ذات اليورانيوم المنضب في مختلف الحروب وفرض الحظر الدولي على العراق والذي ادى الى مصرع نصف مليون طفل عراقي.

واضاف، في الحقيقة انه مع بروز ادنى ضعف مثل تشديد ازمة كورونا في ايران ستتضاعف دوافع الاميركيين لتشديد الحظر، وهذه رؤية مستقاة من الخبرات المكتسبة على مدى اعوام طيلة ازاء سياسات الخارجية الاميركية.

وفي الاشارة الى انتقاد البعض للحكومة بزعم انها استخدمت قضية الاعلان عن كورونا في البلاد لاغراض سياسية، لقد تفشى كورونا في ايطاليا والمانيا وفرنسا وبريطانيا واميركا وتبين انه ليس لعبة سياسية وان عدد الضحايا والتداعيات الاقتصادية لذلك في ايران والعالم كله تشير الى الاعلان الاحصائيات ليس تابعا للمنطق السياسي بل هو مسالة مرتبطة بسلامة ملايين الايرانيين.

رمز الخبر 1903062

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =