أين تقف إسرائيل بعد 72 عاما من ذكرى "النكبة"؟ / التاريخ والهوية لا تُبنَى كالمستوطنات!

لا ينسى أبدا الجيل المنصرم والحالي من الفلسطينيين يوم 14 مايو/ أيار 1948، اليوم الذي يمرّ على ذاكرة الفلسطينيين على أنه يوم نكبة، وها قد مضى عليه حتى الآن نحو 72 سنة.

وكالة مهر للأنباء، مهدي عزيزي: في صندوق العديد من الفلسطينيين، يمكن العثور على مفاتيح المنازل القديمة الخاصة بهم، والتي تدلل على عمق وهوية تاريخية. إنهم يعتقدون أنهم سيعودون ذات يوم وأن الجيل القادم يجب أن يكون قادرًا على فهم معنى الوطن.

كل هذه السنوات الـ 72 من تشكيل الكيان الصهيوني كانت تكلفتها هي الإبادة الجماعية والتآمر للقضاء على أمة واستبدالها باليهود الذين كانوا مشتتين ومنبوذين في أصقاع المعمورة. جرى تهجيرهم إلى هذه الأرض المقدسة لتجربة حلم "أرض الميعاد بدون ضرائب". لم يفتأ قد مضى على هذه التجربة الكثير حتى بدأ العد العكسي للهجرة المعاكسة. جرت محاولة للتعويض عن الفراغ الشاغر الذي حصل من خلال تهجير اليهود الأفارقة نحو هذه الأرض المقدسة.

قد تم تشكيل الكيان الصهيوني على أساس العنف والاغتيال وتهديم المنازل والمزارع وبناء مستوطنات جديدة، وليس له خلفية تاريخية أو هوية وطنية، وليس لديه مكونات الاقتدار أو الشعب، والشيء الوحيد الموجود هو الجيش والآلات العسكرية. أصبح الجيش أساس الحياة السياسية والاجتماعية للمجتمع الصهيوني.

كما أن الإمبراطورية الإعلامية تعمل على تعزيز مفهوم أسطورة الجيش الذي لا يُقهر وأقوى جيش في المنطقة! لقد ظهرت في الميدان لتلعب دوراً في استقرار وإضفاء الشرعية على احتلال إسرائيل. إن مشروع إضفاء الشرعية على الكيان الصهيوني، إلى جانب التنويه بقوة الجيش، هو أهم أداة للحفاظ على معنويات المجتمع الصهيوني وإقصاء تحدياتهم الاجتماعية وقضية الهوية.

على الرغم من أن إسرائيل كانت قادرة على إقامة مجتمع تائه في هذه الأرض المقدسة بالقوة العسكرية والمساعدة من البريطانيين، إلا أنها لم تتمكن بعد 72 عامًا من تقديم هويتهم التاريخية. ما هي القوة العسكرية التي كانت قادرة على خلق دعم وعمق تاريخي؟

وعلى هذا النحو، فشلت إسرائيل اليوم فشلاً ذريعاً في مشاريع صناعة هوية الشعب وبناء الدولة، إلى درجة أنها لم تكن قادرة على إعادة تنظيم هيكلها الداخلي لأول مرة.

يبدو أنه على الرغم من كل الإبادة الجماعية وإزهاق أرواح الأطفال والنساء وتدمير المنازل وتشريد الشعب الفلسطيني، فإن إسرائيل هي التي يجب أن تقلق اليوم، وليس الفلسطينيين!

كلما اقتربت إسرائيل مما تسميه ذكرى استقلالها، زادت كثافة الأزمات الداخلية ونسبة التحديات الخارجية التي تواجهها.

لم يعد المجتمع الإسرائيلي يثق في قادته السياسيين والعسكريين، وهذا شكل تحديًا خطيرًا لهذا المجتمع. ويرجع ذلك إلى هزائم إسرائيل المتتالية في عدة حروب في المنطقة وفي فلسطين، وأبرزها حرب 22 يومًا على غزة وحرب تموز 2006 على لبنان.

لذلك، يمكن اعتبار هذه السنوات الـ 72 سنوات من المحاولات العابثة من أجل تثبيت أنفسهم، والتي كان لها بالطبع تأثير معاكس. لا يوجد شيء مثل أسطورة لا تقهر في الوقت الحاضر. أدب الأحادية قد انتهى.

وبناء على ما تقدم فقد تلقت أسطورة الجيش الإسرائيلي أمام فصائل المقاومة الصغيرة هزائم منكرة. يتزايد الانتحار والفساد الأخلاقي في الجيش، وحتى وجود حوافز عدم الدفع الضريبي لا يمكن أن تحافظ على هذا الجيش وإبقائه واقفا على قدميه. كما أن المجتمع الصهيوني المرتبط بالجيش نفسه متزعزع للغاية.

لعبت بريطانيا، بصفتها عرّاب إسرائيل، دورًا رئيسيًا في تشكيلها، واليوم تواصل الولايات المتحدة تقديم الدعم المالي والعسكري السنوي لإكمال مشروع الدولة الصهيونية. ومع ذلك، كل هذه القضايا لا يمكن أن تحسن الوضع الذي يعيشها النظام.

واليوم، بعد 72 سنة، إسرائيل هي التي أحاطت نفسها بالجدران التي بنتها لحماية سكان المستوطنات بمبالغ خيالية ضخمة.

يتم تخفيض ميزانيات القطاعات التعليمية والاقتصادية لهذا النظام كل عام لتعزيز الميزانية العسكرية. لأن الطبيعة التأسيسية لإسرائيل تقوم على ذلك.

نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، وشراء نظام القبة الحديدية، والقتل الجماعي لغزة ولبنان، وبناء جدران خرسانية حول حدود الأراضي المحتلة، وتدمير والهجرة القسرية للشعب الفلسطيني، وتعزيز الإرهاب الإقليمي، واغتيال قادة المقاومة، واستخدام الإمبراطورية الإعلامية، وإكراه الحكام العرب العجزة على تسريع عملية التطبيع لم يصل بالنظام إلى مرحلة التوطيد والشرعية المنشودة، بل على العكس، زاد من موجة الكراهية العالمية بسبب بربريته السياسية والعسكرية./انتهى/

رمز الخبر 1904089

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =