داعش وليدُ الإستناد على ظاهر القرآن فحسب، دون إعتبار تعاليم أهل البيت (ع)

أكد قائد الهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء باقري أن الاستناد الى ظاهر القرآن الكريم دون إعتبار تعليمات أهل البيت (ع) للتمعّن في باطنه، يؤدي الى ظهور الجماعات الضالة مثل داعش.

وافادت وكالة مهر للأنباء، أنه على غرار العادة السنوية إجتمع رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة في ايران اللواء "محمد باقري" مع عدد من الناشطين في المجال القرآن الكريم في مسجد بمقر هيئة الاركان، حيث شارك في هذا الاجتماع عدد من المسؤولين العسكريين الى جانب قراء وأساتذة القران الكريم.

وفي إشارة الى الجماعات المتطرفة الضالة مثل داعش قال باقري: كنا على علم في السابق أن الاستناد بظاهر القرآن دون اعتبار تعليمات أهل البيت (ع) (في توضيح باطل الآيات) يمكن أن يؤدي الى الضلالة والفساد، واليوم نرى هذه الحقيقة عملانيا في الفئات الضالة التي تجسد خطورة التمسك بظاهر آيات القران الكريم فقط، ما يجعل المجتمع الاسلامي أمام تحديات كبيرة ناجمة عن التطرف غير الشرعي والبعيد عن العقلانية، وداعش هو ابرز مثال لذلك.

وشدد باقري: لذلك لا يمنكن التوصل الى الهدف والهداية ، الا من خلال التمسك بكل من الوديعتين، القرآن الكريم وأهل البيت (ع).

وفي جانب آخر من حديثه قال باقري: أن سلاحنا في مواجهة العدوا هو القرآن الكريم وتعاليمه، ونشكر الله تعالى إننا اليوم بتنا في صفوف الحق ونستظل برحمة الله ورعاية، الى جانب توجيهات العلماء وقائد الثورة الاسلامية./انتهى/.

رمز الخبر 1904248

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 12 =