المحادثات جارية لتصدير المنتجات الطبية المتعلقة بكورونا

كشف مسؤول ايراني عن محادثات تجري مع مختلف المنظمات والشركات لتصدير المنتجات الطبيةالمتعلقة بـكورونا الى الأسواق الدولية.

أكد رئيس مركز العلاقات الدولية لالتابع بمكتب مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتكنولوجيا مهدي قلعه نوي، اتخاذ خطوات فعالة لتسهيل تصدير المنتجات الطبية التابعة لفيروس كورونا من الشركات المحلية إلى دول أخرى.

وفي حديث لوكالة مهر للأنباء اوضح  قلعه نوي ان "تصدير المنتجات  الطبيةالمتعلقة بـ COVID-19 أصبحت مهمة في ظل عدم قدرة العديد من البلدان على تصدير هذه المنتجات."

وأضاف ان أكثر من 80 دولة في العالم ممنوعة حاليًا من تصدير المنتجات الطبية المتعلقة بالكورونا بسبب الشروط والأحكام التي تم وضعها في هذا الصدد.

وفي اشارة إلى المنتجات التي يمكن تصديرها قال المسؤول الايراني ان كواشف فيروس كورونا  ، وأجهزة التنفس الاصطناعي ، ومولدات الأكسجين ، وأجهزة قياس النبض ، ومقاييس الحرارة ، ومعدات إنتاج أقنعة الوجه ، والقفازات الطبية ، والمحاليل المطهرة ، وما إلى ذلك ضمن المنتجات التي تنتجها الشركات المعرفية في البلاد مما تسد حاجة البلاد لهذه المعدات والاجهزة ".

وشدد على  أن العديد من الدول التي تحتاج إلى هذه المنتجات لا يمكنها إنتاجها محلياً بسبب النقص في البنى التحتية بالإضافة إلى بعض العوائق الأخرى.

رمز الخبر 1904854

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =