الجيش الأمريكي ينفذ تدريبات براجمات الصواريخ على حدود روسيا

قالت السفارة الروسية في واشنطن، إن روسيا تعتبر استخدام الجيش الأمريكي لراجمات الصواريخ خلال التدريبات في إستونيا، تصرفات استفزازية وخطيرة للغاية بالنسبة للاستقرار الإقليمي

وأضافت السفارة، في بيان لها أمس الاثنين: "لفتت انتباهنا تقارير، في الصحافة الأمريكية بما في ذلك صحيفة واشنطن تايمز، تضمنت تهجما ضد روسيا والدعم الإعلامي لمناورات الجيش الأمريكي في إستونيا من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، باستخدام راجمات الصواريخ في منطقة قريبة بشكل مباشر من الحدود الروسية - 110 كلم".

وذكرت السفارة، أن الجانب الروسي، اقترح مرارا على الولايات المتحدة وحلفائها الحد من نشاطات التدريب وإبعاد مناطق تنفيذها عن خط التماس بين روسيا والناتو.

وتابعت السفارة، في بيانها: "لماذا هذه القعقعة بالسلاح بشكل استعراضي؟ وما هي الرسالة التي يرغب أعضاء الناتو إرسالها إلينا؟ من الذي يقوم بالفعل بتصعيد التوتر في أوروبا؟ وكل هذا يحدث على خلفية الوضع السياسي المتفاقم في تلك المنطقة من القارة الأوروبية.

والسؤال الذي يخطر في أذهاننا: كيف سيكون رد فعل الأمريكيين في حال نفذ الجيش الروسي عمليات رمي مماثلة على حدود الولايات المتحدة؟".

في الفترة من 1 سبتمبر إلى 10 سبتمبر، ستجري عمليات رمي مشتركة للواء مشاة تابع لجيش إستونيا، ولواء المدفعية الميدانية رقم 41 الأمريكي في إستونيا.

رمز الخبر 1907210

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =