روحاني: لا خيار أمامنا سوى تعزيز التعاون مع الدول الصديقة للإجهاز على مؤامرات الأعداء

أكد رئيس الجمهورية "حسن روحاني"، اليوم الثلاثاء، ان ايران وتركيا بوصفهما قوتين إقليميتين عظيمتين، لطالما واجهتا الممارسات العدائية والاحقاد، منبها إلى أنه لا سبيل سوى تعزيز العلاقات بين الاصدقاء من اجل الإجهاز على هذه المؤامرات.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الاعلى للتعاون الستراتيجي بين طهران وانقرة، الذي عقد اليوم الثلاثاء بحضور الرئيس الايراني ونظيره التركي "رجب طيب اردوغان".

واضاف روحاني مخاطبا اردوغان : انني سعيد جدا للفرصة التي اتيحت لنا اليوم من اجل التحاور في سياق تعاون البلدين مع فخامتكم وزملائكم. 

واعرب روحاني عن تضامنه مع "الاعزاء الذين يعانون في تركيا من فيروس كورونا"، داعيا الباري تعالى بالمغفرة لارواح المتوفين بهذا المرض، وبالشفاء العاجل للمصابين في المستشفيات، وان يمنّ على الشعبين الايراني والتركي وكافة شعوب العالم بالنجاة من هذا الوباء الفتاك، والاحتفال قريبا بالقضاء عليه. 

و وصف رئيس الجمهورية العلاقات بين البلدين الصديقين ايران وتركيا، انها كانت ولاتزال رصينة للغاية ولم تستطع الاحداث المريرة ان تمس بأواصر البلدين الصديقين والشقيقين.

وتابع : ان العلاقات الايرانية التركية قائمة على اسس حسن الجوار والمبادئ الثقافية المشتركة والاحترام المتبادل وايضا رعاية المصالح المشتركة والاستقرار والامن والسلام في المنطقة.

روحاني اعرب عن ارتياحه خلال الاجتماع ايضا، من ان الحدود المشتركة بين ايران وتركيا لطالما كانت حدود سلام ومودة؛ مبينا ان البلدين كرّستا الجهود لاسيما خلال السنوات السبع الاخيرة على توسيع العلاقات الثنائية وتعاونهما الاقليمي والدولي.

وخلص رئيس الجمهورية الى القول : انني متفائل جدا بان يكون اجتماعنا المشترك اليوم وما نصل اليه من توافقات، بناء ومثمرا في سياق تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران وانقرة.

رمز الخبر 1907424

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =