عظيمي ميرآبادي: حققنا أهداف المهرجان وصور الشهداء تؤثر على الحس الإنساني

تم تحقيق الهدفين الاستراتيجيين التاليين لجمعية سينما الثورة والدفاع المقدس، وهما ترسيخ سينما الثورة الإسلامية، وذلك لدعم فناني سينما الثورة وسينما الدفاع المقدس، لترقى الى الأهداف التي وضعتها نصب أعينها.

وكالة مهر للانباء: دعا مدير مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادس عشر، المسؤولين في ايران إلى عدم الأخذ بالخلافات التي تبطئ من نشاط الثورة الإسلامية".

انطلقت مساء يوم الاثنين ، 21 سبتمبر/أيلول، مراسم افتتاح مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته السادسة عشر، بحضور فنانين وصناع أفلام ومسؤولين عسكريين ووطنيين في حديقة متحف الدفاع المقدس قرب ضريح الشهداء المجهولين.

في مستهل حفل الافتتاح قال مدير المهرجان مهدي عظيمي ميرآبادي: تم تحقيق الهدفين الاستراتيجيين التاليين لجمعية سينما الثورة والدفاع المقدس، وهما ترسيخ سينما الثورة الإسلامية، وذلك لدعم فناني سينما الثورة وسينما الدفاع المقدس، لترقى الى الأهداف التي وضعتها نصب أعينها.

وأضاف مدير المهرجان بدورته السادسة عشر: للقيام بذلك، كان لابد من مراعاة الأهداف التنفيذية، ووضعنا أهدافًا محددة في هذا الصدد كما وضعنا خططنا حول هذه الأهداف، وبدايتها افتتاح المهرجان بالتزامن مع أسبوع الدفاع المقدس. نحن سعداء لأن وجودكم هو مصدر تشجيع وتحفيز لبذل المزيد من الجهود لتحقيق أهدافنا.

وتابع عظيمي ميرآبادي: "صور الشهداء تؤثر على الحس الإنساني، والشهداء قد ملأوا الفجوات بيننا في هذا الفضاء". لكني أغتنم هذه الفرصة وأطلب من المسؤولين الكرام والفنانين الأعزاء. هو الخدمة في هذا المجال، وأتمنى أن أفتخر بهذه الخدمة أمام الله سبحانه وتعالى.

وقال: سكب الشهداء دماءهم قطرة قطرة على تراب الوطن للحفاظ على الثورة الإسلامية وبغية صونها واستمرار، ويستخدمون عظمتهم وقيمتهم لنا لكي نتحد. إنني أحثكم على تقدير هؤلاء الشهداء وتحويل هذه العلاقات إلى علاقات أقوى وأكثر عملية من أجل الحفاظ على الثورة الإسلامية.

وأضاف مدير المهرجان بنسخته السادسة عشر: "أرجوكم لا تؤمنوا بالاختلافات والأذواق التي توجد أحيانًا وتسبب العرج في نشاطات الثورة الإسلامية ، لأن الطريق الصحيح هو صون دماء الشهداء والثورة الإسلامية".

وفي بداية الحفل قال القائد اللواء محمد حسين سبهر نائب رئيس منظمة قوات التعبئة للمستضعفين في كلمة: "بعد انتصار الثورة الإسلامية، شهدنا عدة أحداث كبيرة في العالم". في العقدين الأخيرين من القرن العشرين وفي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وقعت العديد من الأحداث العظيمة في العالم وأثرت على مصير العالم.

وتابع القائد العسكري البارز: الأول كان انهيار الاتحاد السوفياتي وتوحيد العالم مع الحضارة الغربية بقيادة اميركا تحت غطاء قطب واحد. الحدث التالي كان الثورة الإسلامية وانتصارها، تلاها الدفاع المقدس وحرب الثماني سنوات المفروضة والتي وقعت في ركن من غرب آسيا في بلادنا.

وأشار القائد في قوات التعبئة الايرانية كذلك إلى أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي كان لها أكبر الأثر على العالم، وقال: "لكن يمكننا القول إن أهم حدث في دفاعنا المقدس كان في الثورة الإسلامية ، أو الأفضل القول ، كان للثورة الإسلامية والدفاع المقدس تأثير هائل على مستقبل العالم".

واستطرد نائب رئيس منظمة قوات التعبئة للمستضعفين: لقد حدثت الثورة الإسلامية ودفاعنا المقدس في وضع يتفاعل فيه كل الأعداء ويتآزرون لأول مرة ويقفون ضد الثورة الإسلامية. لدينا أكثر من سبعين جهة في العالم حاربت ثورتنا الإسلامية واستخدمت كل ما لديها في حرب مفروضة في جميع المناطق، ونحن نحاربها ونقاومها منذ أربعين عامًا.

وتابع القائد سبهر القول: اليوم لدينا مهمة ثقيلة، بعض المقاتلين وقفوا ضد الأعداء دون أي دعم وخالي الوفاض. في الدفاع المقدس مع كل الضغوط لم نفقد شبر واحد من البلاد، ووقفنا وقاتلنا حتى آخر نفس، واليوم المهمة الكبرى تقوم بها مختلف فئات النخبة ومن ضمنهم المدافعون في المجال الثقافي والفني. يجب أن ندرب العديد على درب الشهداء الراحلين، وإذا فعلنا ذلك فستكون هذه المهرجانات بارزة ومؤثرة في العالم.

وتابع المسؤول العسكري: أرسلت أكثر من 132 دولة أعمالهم إلى الأمانة العامة لمهرجان أفلام المقاومة الدولي، وهو أمر جيد جدًا ، لكن يجب أن يكون لدينا أكثر من هذا العمل وننتج أفلامًا لمواجهة أعداء الإنسانية. أكبر رسالة ثقافية ومقاومة تخرج من هذا المهرجان هي رسالة توعية لشعوب العالم. نتوقع من الجميع مساعدتنا وإنتاج أفخم المنتجات في الجمهورية الإسلامية. أتمنى أن تساعدونا في هذا الميدان الرائع وسنكون معكم بكل قوتنا.

وفي جزء آخر من المراسم، تم بث مقطع فيديو مباشر لتكريم عدد من المخرجين والفنانيين الايرانيين الشهداء.

من جانبه قال محمد یاشار نادری مدير عام مؤسسة فتح الثقافية: أنا محظوظ بالتزامن مع مهرجان أفلام المقاومة السادس عشر وأود أن أشكر زملائي الأعزاء في جمعية السينما الثورية والدفاع المقدس وزملائهم المجتهدين في أمانة مهرجان أفلام المقاومة الدولي الذين عملوا بلا كلل طوال العام الماضي لتنظيم هذا المهرجان.

واختتمت المراسم بالكشف عن مذكرات "رسول ملاقلي بور" المخرج الايراني الراحل وتكريم خاص لأسرته.

رمز الخبر 1907857

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =