السفارة الايرانية في بيروت تفتح سجل التعازي باغتيال العالم الشهید فخري زادة

منذ الساعات الأولى من صباح يوم الخميس، توافد ممثلو معظم التيارات السياسية والتوجهات الدينية اللبنانية والفلسطينية إلى السفارة في بيروت للتنديد وتقديم المواساة والتوقيع على سجل التعازي للدكتور محسن فخري زاده، العالم النووي والدفاعي الإيراني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه أشارت السفارة الايرانية في بيروت یوم الخمیس في بيان لها الى انها "كانت تأمل أن تسمح الظروف بإقامة إحتفال تأبيني كبير لتكريم ذكراه، إلا أن جائحة كورونا والضوابط المرتبطة بها حالت دون ذلك.

وبقى سجل التعازي مفتوحا من الساعة التاسعة صباحا الى الساعة الثالثة بعد الظهر من يوم الجمعة 4/12/2020 في مقر سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وطلبت السفارة الايرانية "من الأحبة المعزين التقيد بالاجراءات الوقائية والمسافة الآمنة".

واستشهد العالم الايراني البارز الشهيد محسن فخري زادة الذي كان يشغل منصب رئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع، يوم الجمعة 27 تشرين الثاني/نوفمبر في هجوم ارهابي مسلح على موكبه. في حين قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية نقلا عن مسؤوليين استخباراتيين، ان الكيان الصهيوني وراء عملية اغتيال فخري زادة.

وأعلن المسؤولون الايرانيون ان درب هذا العالم الشهيد سيستمر وأن الضالعين بهذه العملية الارهابيين سينالون عقابهم.

وقد أثارت عملية الاغتيال الجبانة، موجة من الاستنكار العالمي على الصعيدين الشعبي والحكومي، فضلا عن المنظمات الدولية./انتهى/

رمز الخبر 1909912

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =