روحاني: اذا كانت اوروبا تريد الحفاظ على الاتفاق النووي فعليها إثبات ذلك عملياً

قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني في مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل انه لو كانت اوروبا تريد الحفاظ على الاتفاق النووي فعليها ان تثبت ذلك عمليا.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني قال خلال مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ان اضافة مواضيع جديدة الى الاتفاق النووي امر غير ممكن مضيفا ان الاتفاق النووي هو وثيقة تم المصادقة عليها من قبل مجلس الامن الدولي وهو نتاج جهود حثيثة بذلتها ايران و6 دول في العالم مؤكدا ان هذا الاتفاق يحده اطار مشخص غير قابل للتغيير.

وقال روحاني ان استمرار الاتفاق النووي مع استمرار العقوبات وعدم التزام الاطراف بتعهداتها هو امر يفتقر للشرعية وغير مقبول واضاف ان الطريق الوحيد للحفاظ على الاتفاق النووي يتمثل في رفع العقوبات الامريكية اللاانسانية وغير القانونية ثم عودة هذا البلد الى الاتفاق النووي.

وتابع قائلا ان الحكومة ملزمة بتنفيذ قانون البرلمان الايراني بمواصلة خفض المزيد من تعهداتها نظرا لعدم التزام الطرف الاخر بتعهداته فضلا عن عدم رفع العقوبات وقال انه عندما يتم رفع العقوبات سنعود الى كامل التزاماتنا المذكورة في نص الاتفاق النووي.

وأشار روحاني إلى أهمية السلام والاستقرار في المنطقة والأزمات التي سببها وجود الأجانب وانتشار الإرهاب ووصفهم بأنهم التحدي الأهم لماضي وحاضر ومستقبل المنطقة، وأكد: توفير السلام والأمن والقضاء على الإرهاب ممكن فقط من خلال التعاون البناء بين جميع الدول.

وفي إشارة إلى مبادرات الجمهورية الإسلامية الإيرانية بما في ذلك مبادرة هرمز للسلام لضمان السلام والاستقرار والهدوء في المنطقة، شدد الرئيس على ضرورة حل مشكلة اليمن وإنهاء الكارثة الإنسانية في هذه البلاد مضيفا ان حل مشاكل المنطقة تكمن في المبادرات والحوارات الإقليمية وعلى دول المنطقة أن تقرر مصيرها بنفسها.

كما أشار روحاني في هذا الاتصال الهاتفي إلى الخلفية التاريخية للعلاقات الإيرانية الألمانية، وشدد على الجهود المبذولة لتطوير وتعميق العلاقات بين البلدين، لا سيما في مجال العلاقات الاقتصادية والتجارية، وأكد على ضرورة استخدام كافة القدرات في هذا المجال.

وأضاف الرئيس انه بالنظر إلى خلق ظروف دولية جديدة وتوفير التعاون بين دول المنطقة والعالم، يمكن أن تؤدي الشركات الأكثر نشاطا والقطاع الخاص في البلدين إلى تطوير التعاون بين البلدين.

كما اكد روحاني على ضرورة التعاون بين البلدين وتبادل الخبرات في مكافحة وباء كورونا، مستشهدا بالمشاكل التي تسبب فيها هذا الفيروس وانتشار الشكل المتحور منه في أوروبا.

من جانبها أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي باعتباره اتفاق دولي وحل الخلافات في وجهات النظر من خلال الحوار وتعزيز العلاقات الثنائية والتعاون بين جميع الدول للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

/انتهى/
رمز الخبر 1911986

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 11 =