أنظمة "الحرب الإلكترونية" المحلية تعزز القدرة سلاح البحر للحرس

اعلن قائد القوة البحرية للحرس الثوري الاميرال علي رضا تنكسيري، أنه سيتم تعزيز القدرة العملانية للبحرية في الحرس الثوري الإيراني من خلال استخدام أنظمة الحرب الإلكترونية المحلية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في مراسم انضمام المعدات الصاروخية إلى بحرية الحرس الثوري، والتي أقيمت بحضور اللواء حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري وعدد من قادة القوات المسلحة، وصف الاميرال تنكسيري هذه المراسم بانها تمثل المرحلة الخامسة من انضمام المعدات الى بحرية الحرس الثوري في غضون عام، وقال: اليوم، جزء من قدراتنا الصاروخية التي تتمتع بقدرات وميزات متفوقة في مجال القتال والتي تم تصميمها وإنتاجها بواسطة المتخصصين الايرانيين، تدخل في خدمة قسم العمليات والوحدة القتالية البحرية للحرس الثوري.

وتابع قائلا: تتمتع هذه المنظومات الإضافية بالقدرة على إطلاق النار بدقة من أعماق واماكن الدفاع السلبي، وإطلاق النار بزاوية 360 درجة في حالة الحركة، ورمي الألغام في مديات مختلفة والقدرة على مواجهة الحرب الإلكترونية، وقد تم تحسين مداها وقوتها التدميرية مقارنة بالماضي.

واردف قائد بحرية الحرس الثوري: انضمام هذه المنظومات الصاروخية، التي صممها وبناها خبراء إيرانيون أكفاء في وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة ومراكز أبحاث الحرس الثوري ووحدة الاكتفاء الذاتي والشركات المعرفية، اليوم يتزامن مع عيد مولد الامام الحسين (ع) ويوم الحرس الثوري.

وشدد الاميرال تنكسيري في الختام، على أن عملية تحديث القدرات القتالية للقوة البحرية للحرس الثوري ستستمر في اطار إجراءات القائد العام للقوات المسلحة واستراتيجية "الاقتدار"، مضيفا: نحن جنود الولي الفقيه والشعب الإيراني ونفدي ارواحنا من اجل تعهدنا العسكري، وإذا أراد الأعداء العدوان فسنوجه لهم ضربة قاتلة. /انتهى/

رمز الخبر 1912733

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =