السيد نصر الله: عندما يعجزون أمام المقاومة في لبنان يمكن ان يلجأوا إلى العمل من أجل حرب أهلية

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن هناك من يعمل في لبنان على حرب أهلية، مشدداً على أنه  لا يجوز تحت عنوان الأزمة الاقتصادية والدولار وفقدان المواد الغذائية أن يندفع أحد أو نسمح لأحد أن يدفع البلد لهذه الحرب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن كلمة السيد نصر الله في مناسبة يوم الجريح المقاوم تمركزت حول التطورات المحلية، إذ أوضح أن لبنان يقع حالياً في قلب أزمة حقيقية وطنية كبرى اقتصادية واجتماعية ومالية وسياسية. بينما هناك من يعمل من أجل حرب أهلية. مشيراً إلى أنه عندما يعجزون أمام المقاومة يمكن أن يلجأوا إلى العمل من أجل حرب أهلية، كما كان هذا الخيار موجوداً في السنوات الماضية وتم إفشاله. 

وكشف سماحته عن معلومات تفيد بأن هناك جهات خارجية وبعض الجهات الداخلية تدفع باتجاه حرب أهلية، مؤكداً أن حزب الله ليس بوارد اللجوء إلى السلاح من أجل تشكيل حكومة أو من أجل حل وضع اقتصادي أو مالي أو إصلاح في الدولة.

الأزمات وأسبابها 

ولفت إلى أن هناك من يعمل على تصفية حسابات وليس العمل على حلول للأزمات.

وعن الأزمات رأى أنه إذا أردنا أن نعالج سبباً واحدا ونتجاهل بقية الأسباب فلن يؤدي ذلك إلى نتيجة، إلا أن أسبابها واضحة وهي السياسات المالية المتبعة وضرب القطاعات المنتجة وخاصة القطاعين الزراعي والصناعي والرهان على التسوية السياسية في المنطقة في التسعينات.

وأضاف إلى ذلك سياسة الاستدانة والفوائد والفساد المالي والهدر والنزاعات الطائفية والسياسية، والحروب الاسرائيلية المتعاقبة على لبنان والاحتلال الاسرائيلي لأجزاء من الجنوب والبقاع الغربي لمدة من الزمن وتبعاته. 

كذلك من أسباب الأزمات المشروع الأميركي في المنطقة وحروبه وبالخصوص الحرب الكونية على سوريا، وصولاً إلى تهريب الأموال إلى الخارج وتجميد الودائع في البنوك وانفجار مرفأ بيروت والحراك الذي حصل بدءًا من 17 تشرين والتوترات التي تبعته. 

وإذ سأل السيد نصر الله عن علاقة كل هذه الأسباب بسلاح حزب الله، اعتبر أنه عندما نريد الذهاب إلى الحل علينا أن نعالج هذه الأسباب، إلا أننا خلال مقاربة الحلول والمعالجات هناك حدان يجب الانتباه لهما هما حدّ اليأس وحد الأوهام، لأن الأزمة التي هي نتيجة عشرات السنين لا يمكن معالجتها بسنة أو سنتين

وأضاف أنه يجب أن لا نبسط الأمور وعلى سبيل المثال أن لا نقول للناس أن الحل هو بتشكيل حكومة بل تشكيلها هو جزء من مسار طويل، مؤكداً على أنه إذا بقيت الادارة كما هي وآليات العمل والقضاء والمحاسبة والمراقبة يعني أن القروض التي سيحصل عليها لبنان سيتم هدر كثير منها

الجرحى لم يتخلفوا عن مسيرة المقاومة 

السيد نصر الله ثمن بدور الجرحى لم يتخلفوا عن مسيرة المقاومة للحظة واحدة وواصلوا العمل في مختلف الميادين، واقتدوا بأبي الفضل العباس وأخذوه رمزاً عظيماً، وخلال مسيرة المقاومة الطويلة صبروا وثبتوا وكانوا أهل الوفاء، فأصيبوا بتبعات الاعتداءات والتفجيرات الإسرائيلية والتكفيرية. 

ورأى سماحته أن يوماً بعد اخر تتبيّن حقيقة الجماعات الإرهابية المسلحة وهوية وحقيقة من يدعمها ومن يحركها، فنحن لسنا أمام جماعة إسلامية بل أمام جماعات ارهابية تكفيرية مسلحة يتم تشكيلها وادارتها ودعمها من قبل المخابرات الاميركية من أجل تدمير الشعوب والجيوش. مشيراً إلى وثائق جديدة تظهر دور المخابرات الأميركية في تجنيد قادة تنظيم "داعش" في السجون العراقية وإطلاق سراحهم.

/انتهى/

رمز الخبر 1912847

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =