وفاة السفیر الفرنسي لدی ایران السابق

كتب قاسمي السفير الإيراني في فرنسا أن فرانسوا نيكولو "كان واقعيًا وباحثًا وكان مدركًا ومهتمًا بالثقافة والتاريخ الإيراني".

وأفادت وکالة مهر للأنباء أن بهرام قاسمي السفیر الایراني لدی باریس وبمناسبة وفاة فرانسوا نیکولو کتب علی صفحته الشخصیة علی موقع تویتر : "نبأ وفاة السيد فرانسوا نيكولو كان مؤسفا. كان رجلاً مثقفًا وإنسانًا عادلًا وواقعيًا وباحثًا على دراية بالثقافة والتاريخ الإيرانيين ومهتما بهما. كان السيد نيكولو دبلوماسيًا متمرسًا وعمل سفيراً لفرنسا في إيران من 2001 إلى 2005.

وذکر أنه اجتمع به قبل اسابیع قليلة وتحدث معه عن قضايا مختلفة لا سيما التطورات في الولايات المتحدة وقضية البرنامج النووي الإيراني. كان في طور تأليف كتاب بحثي حول موضوع البرنامج النووي الإيراني منذ بداية تصميمه قبل الثورة الإسلامية وحتى الآن ، بناءً على وثائق الحكومة الفرنسية.

وواضاف قاسمي: "أكد السيد نيكولو أنه يحتاج إلى ستة أشهر أخرى لاستكمال البحث ونشر كتابه."

وقدم التعازيّ الی ذویه ولجميع مراكز البحثیة الفرنسية ولأولئك الذين يعملون بجد وعدالة لتعميق التفاهم المشترك بين دولتي إيران وفرنسا".

/انتهی/

رمز الخبر 1912903

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =