الموسوي بشان بيان السفير الامريكي: لا أعلم هل هو سفير أميركا أم رئيس العراق؟

استنكر عضو مجلس النواب حامد الموسوي، الاربعاء، بيان السفير الأمريكي في بغداد ماثيو تولر، بشأن الانتخابات العراقية، مبينا ان هذا البيان يعد تدخلا في تحديد مسار العملية الانتخابية المقبلة.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه اضاف الموسوي، أن "ما تضمنه بيان سفير واشنطن الاخير من تدخلات سافرة بمسار الانتخابات المقبلة، واظهار السفير لمشاعر الكراهية والوعيد للأحزاب الحالية، والتهديد بالمراقبين الدوليين لأنهاء وجودهم السياسي، بدا وكأنه الامر الناهي في هذا البلد".

واضاف أنني كـ"ممثل عن بلاد ذات سيادة، اطالب وزارة الخارجية ولجنة العلاقات الخارجية النيابية، باتخاذ اقصى التدابير الدبلوماسية الفورية ازاء هذا البيان المستفز والمنتهك للسيادة العراقية".

وبين انه "يسجل بنفس الوقت استغرابه لصمت أدعياء الوطنية من جماعة ايران فوبيا أولئك الذين أصابهم الحَوّل السياسي والوطني، وأسألهم أينكم وأين وطنيتكم الفارغة الجوفاء"، على حد قوله.

واشار الموسوي إلى أن "من يقرأ بيان السفير الأمريكي سيجد انه مكتوب بطريقة تريد خلط الاوراق واثارة الفوضى السياسية ومحاولة استخدام ورقة المراقبين الدوليين في تغيير مسار الانتخابات لصالح عملائها واظهار أمريكا على أنها الصالحة والراعية والمرشدة لكل ما فيه خير العراق وشعبه الحر".

واوضح ان "الواقع والحق أنها هي العابث بمصير البلد والمخرب لديمقراطيته والداعم لكل ما يقلب صفو هذا البلد وأمن ومستقبل شعبه الصابر".

واختتم الموسوي قائلا، أنه "نقول للسفير الامريكي ان العراقيين سيكتبون مصيرهم بعيدا عن نفوذكم وغطرستكم وان محاولة إهانة العراقيين واستفزازهم سيجعل اليوم طردكم وعملائكم من ارض المقدسات اقرب".

وعقد السفير الأمريكي لدى العراق ماثيو تولر عدة لقاءات مع قادة البلاد السياسيين ناقش خلالها وفق بيانات رسمية، التهيئة للانتخابات المبكرة المقبلة وضرورة إشراف الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بالشأن الانتخابي عليها.

/انتهى/

رمز الخبر 1912980

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =