اولويتنا هي مقاومة الاحتلال وليس الانتخابات

اكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، القائد زياد النخالة أن اولوية الجهاد الاسلامي هي مقاومة الاحتلال وليس الانتخابات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، اكد أن اولوية الجهاد الاسلامي هي مقاومة الاحتلال وليس الانتخابات.

وقال الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي خلال مؤتمر القدس النقابي الاول المنعقد في سوريا تحت عنوان "نقابيون من أجل القدس " ان حركة الجهاد الاسلامي وحتى لا تُضيع البوصلة كان لزاماً عليها توضيح ما يجري، وما هو موقفنا من هذه الانتخابات؟ ولقد أخذنا على عاتقنا نحن في حركة الجهاد أن نوضح لشعبنا أن الأولوية بوجود الاحتلال هو مقاومة الاحتلال، وليس الانتخابات تحت الاحتلال.

وطالب الامين العام "قوى شعبنا بالوحدة، وواجب مقاومة هذا الاحتلال، وليس التنافس والتدافع على السلطة تحت الاحتلال، مؤكداً ان الانتخابات ضمن برنامج يضمن الاعتراف بالاحتلال وشرعيته على أرض فلسطين، هو تحول خطير، ويعطي شرعية للاحتلال بضم الضفة الغربية والقدس".

وبين انه كلما "أقررنا وتنازلنا عن حيفا ويافا وغيرهما من المدن الفلسطينية، وعن أكثر من ثمانين بالمئة من أرض فلسطين، فيمكن أن نتنازل للعدو عن الضفة الغربية والقدس! هكذا تخطط إسرائيل، وهكذا تفعل وتستولي يوميا على أراض جديدة، حتى أصبح أكثر من نصف الضفة الغربية والقدس تحت سيطرة المستوطنات الصهيونية، وأصبح عدد المستوطنين في القدس يعادل عدد السكان الفلسطينيين".

وشدد النخالة على ان مسؤوليتنا المباشرة اليوم هي مقاومة هذا الاحتلال، وعدم الاعتراف بشرعيته، لا أن نتصارع على صناديق الانتخابات، والعدو يصارعنا على الأرض ، معتبراً ان عدم الذهاب للانتخابات دلالته لدينا أننا لن نعترف بالعدو، ولن نعترف باحتلاله لأرضنا.وإن الانتخابات تحت الاحتلال هي رسالة على إمكانية التعايش، وإمكانية القبول بما يفرضه علينا الاحتلال.

/انتهى/

رمز الخبر 1913202

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 2 =