بايدن وقادة الجيش يختلفان حول كيفية مغادرة أفغانستان

صرحت إحدى وسائل الإعلام الأمريكية أن القادة العسكريين الأمريكيين اختلفوا مع الرئيس حول كيفية الانسحاب القوات من أفغانستان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال، يشعر القادة العسكريون الأمريكيون بالقلق من أي قرار جو بايدن بشأن كيفية سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيضر بأمن البلاد.

وبحسب التقرير، فإن، قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط "الجنرال مك كنزي"  وهادي قوات الناتو في أفغانستان جنرال"أوستن ميللر" ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية "مارك ميلي " يصرون على بقاء 2500 جندي أمريكي في أفغانستان.

من بين مخاوف القادة العسكريين الأمريكيين قائد البنتاغون "لويد أوستن" الذي حذروقال أن الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من أفغانستان قد يضر بأمن افغانستان.

وتأتي المخاوف بشأن أمن أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد، بينما أشرف غني قال في مقابلة مع شبكة CNN يوم الأحد ردًا على سؤال عما إذا كان قلقًا من سقوط الحكومة الأفغانية إثر هجوم طالبان بعد انسحاب القوات الأمريكية. اجاب "لا ، في العامين الماضيين، تم تنفيذ أكثر من 95٪ من العمليات من قبل قوات الأمن الأفغانية دون حاجة الى مسائدة القوات الاميريكية."

وفقًا لقرار جديد من إدارة بايدن، من المقرر أن يبدأ انسحاب القوات الأمريكية، الذي سيرافقه انسحاب قوات الناتو، في أوائل مايو وينتهي بحلول 11 سبتمبر، الذكرى العشرين للهجوم. على البرجين التوأمين للتجارة العالمية في نيويورك.

/انتهى/

رمز الخبر 1913726

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =