أغلب الدول العربية التزمت الصمت حتى الأيام الأخيرة من العدوان الإسرائيلي على فلسطين

أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بأن الانتصار الذي حققه الفلسطينيون جاء نتيجة اتحادهم في المناطق كافة، فيما نوه أنه "كانت هناك توقعات أخرى من العالم العربي، وكثير منهم صمت حتى الأيام الأخيرة، إلا أن مقاومة وصمود الشعب الفلسطيني لا يتكلل سوى بالنصر".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في كلمته أمام اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا اليوم السبت أعتبر الرئيس روحاني ان وحدة الفلسطينيين وتلاحمهم والرد الحاسم من غزة على الصهاينة شكل انتصارا كبيرا للشعب الفلسطيني، كما أن الشعوب الاخرى اتخذت مواقف جيدة في مساندة هذا الشعب فخرجت الناس في أوروبا وأمريكا في تظاهرات إلى الشوارع تدين العدوان الصهيوني، كما كانت مواقف معظم الدول الإسلامية جيدة، الا أن بعض الدول الغربية كانت لها مواقف غير صحيحة، كما أن المنتظر من العالم العربي كان أكثر مما حدث فعلا، بل أن بعض الدول العربية التزمت الصمت حتى النهاية.

وأكد روحاني ان النصر حليف الشعوب المقاومة، واكبر دليل على ذلك إنتصار الشعب الفلسطيني على كيان مدجج بالسلاح ويتلقى الدعم والمساعدة من عدة أطراف. وبارك روحاني هذا النصر للشعب الفلسطيني المقاوم والصبور.

واستذكر روحاني الذكرى السنوية لتحرير مدينة خرمشهر الإيرانية جنوب البلاد من الاحتلال البعثي في الرابع والعشرين من مايو/ أيار، حيث سجلت قوات إيران الإسلامية نصرا كبيرا في عمليات بيت المقدس التي انتهت بتحرير المدينة المهمة خلال أيام.

وحول تطورات فيروس كورونا أعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه من أن البلاد حاليا في طور تجاوز الموجة الرابعة من انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن جميع المحافظات تجاوزت نقطة الاوج وبدأ انتشار الفیروس يتضائل.

/انتهى/

رمز الخبر 1914669

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 1 =